نشرت قناة تلفزيونية تابعة لحزب الله يوم الاثنين تصوير فيديو قالت انه يظهر هجوم التنظيم الصاروخي ضد مركبة عسكرية اسرائيلية في اليوم السابق، ما ادى الى تبادل نيران قصير عند الحدود اللبنانية.

ويظهر الفيديو، الذي بثته قناة المنار، مقاتل تابع لحزب الله يطلق صاروخ كورنيت مسير ضد ما يبدو كمركبة مدرعة اسرائيلية تجري دورية عند السياج الحدودي. ويمكن رؤية اطلاق صاروخ اخر من موقع ابعد ضد المركبة. وبينما قالت القناة التابعة لحزب الله ان الهجومين دمرا المركبة المدرعة، الفيديو لا يظهر اصابة المركبة العسكرية مباشرة بالصواريخ، بسبب الدخان الذي يتصاعد حولها.

ولم تصال المركبة باي صاروخ، بحسب نتائج تحليل نشره الجيش يوم الاثنين. واصابت شظية من احد الصاروخين احد اطارات المركبة، ما اجبرها على التوقف في هامش الطريق، قال الجيش.

“لم تنفع الدمى الموضوعة في الاليات العسكرية في تضليل انتخاب المقاومة هدف الرد”، افادت قناة المنار، مشيرة الى تكتيب حرب نفسية كشف الاعلام اللبناني الاسبوع الماضي ان الجيش الإسرائيلي يوظفه، بواسطة وضع دمى ترتدي ازياء عسكري داخل مركبة واقفة بالقرب من الحدود الشمالية.

وقال الجيش الإسرائيلي انه لم تقع اي صابات بصفوفه في هجوم يوم الاحد، ولكن يدعي حزب الله ان الهجوم ادى الى اصابة ومقتل جنود.

وقالت مصادر اسرائيلية ان الصور والفيديوهات التي تظهر عملية اخلاء جنود مصابين بمروحية من ساحة الهجوم هي حيلة تهدف لخدع حزب الله للاعتقاد بانه اوقع ضحايا.

واظهر فيديو المنار ما يبدو كمركبة مدنية مرت في الطريق ذاته قبل مرور المركبة العسكرية المدرعة.

وعم هدوء متوتر في شمال اسرائيل يوم الاثنين، في اعقاب تبادل النيران في اليوم السابق. وأشار كل من إسرائيل وحزب الله، اللذان خاضا حربا استمرت لمدة شهر في عام 2006، إلى أنهما غير معنيين بالدخول في حرب لكن بدا في الأيام الأخيرة أنهما في مسار تصادمي بعد أن توعد حزب الله بالرد على هجومين إسرائيليين ضد المنظمة المدعومة من إيران – الأول في سوريا وأعلنت إسرائيل مسؤوليتها عنه، والثاني في لبنان، اتهمت المنظمة إسرائيل بتنفيذه.