قال مصدرا في الإئتلاف الذي يقاتل الى جانب نظام الرئيس السوري بشار الأسد أن حزب الله أمد استخدام طائرات بدون طيار في الحرب ضد تنظيم داعش.

واستخدم حزب الله الطائرات بدون طيار لقصف مواقعة تابعة لتنظيم داعش في جبال القلمون، بالقرب من الحدود مع لبنان، قالت وحدة اعلامية عسكرية مرتبطة بالتنظيم الشيعي، وفقا لرويترز.

وأظهر فيديو يفترض أنه من الطائرة قنابل غير مسيرة تسقط على موقع في الجبال.

وبينما قال المسؤول لوكالات الأنباء أن ذلك أول تأكيد من هذا النوع من قبل التنظيم اللبناني، نشرت وحدة اعلامية مرتبطة بحزب الله فيديو ادعت أنه يظهر طائرة بدون طيار تسقط القنابل على حلب في العام الماضي.

وبدا أن الفيديو من شهر اغسطس الماضي يظهر طائرة بدون طيار تسقط قنابل عنقودية على ثلاثة مواقع معارضة سورية، دعما للنظام السوري في المناطق المحيطة بحلب.

وبينما كان من المعروف أن حزب الله، وتنظيمات أخرى، تشغل طيارات بدون طيار لأهداف التجسس أو هجمات انتحارية خلال العقد الأخير، كان الفيديو من العام الماضي اول دليل مرئي على حيازة التنظيم المدعوم من إيران طائرات يمكنها حمل القنابل.

وادعى حزب الله أن لديه هذه القدرة منذ ثلاث سنوات. وفي سبتمبر 2014، أفادت وكالة فرس الإيرانية: “طيارات حزب الله بدون طيارات قصفت لأول مرة مقر تنظيم جبهة النصرة الإرهابي على حدود لبنان مع سوريا، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين”.

وقدمت إيران الطيارات بدون طيار للتنظيم لأول مرة في عام 2002. وبعد ثلاث سنوات، استخدم حزب الله إحدى هذه الطيارات، طراز ايراني معروف بإسم “أبابيل”، لدخول المجال الجوي الإسرائيلي وإجراء مهمة تجسس، ما أثار غضب سلاح الجو الإسرائيلي.

ويأتي تأكيد حزب الله على استخدام الطيارات الهجومية بينما يطلق التنظيم بالشراكة مع الجيش السوري حملة لإخلاء الطرف السوري من الحدود من مقاتلي تنظيم داعش. ويحارب حزب الله في الحرب السورية الى جانب قوات الأسد منذ عام 2013.

وتم اطلاق الهجوم بينما بدأت القوات المسلحة اللبنانية بعملية لإقتلاع داعش من المناطق اللبنانية المجاورة للحدود.