حذر حزب (البيت اليهودي) اليميني رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الإثنين، أنه لن يكون “كيس ملاكمة” بعد الآن، بينما بدا أن الحكومة تهتز بسبب شجارات أخيرة بين الشريك الرئيسي في الإئتلاف الحكومي وحزب (الليكود) لرئيس الوزراء.

“نتنياهو يطلق من جديد النار داخل سيارة محصنة”، ورد في بيان صادر عن حزب (البيت اليهودي).

“تماما كما اطلق النار داخل السيارة المدرعة عندما صوت لصالح الإنسحاب [من غزة] وهدم [كتلة المستوطنات اليهودية في غزة] غوش كتيف، تماما كما اطلق النار داخل السيارة المدرعة عندما اطلق سراح اكبر عدد من الإرهابيين في تاريخ البلاد، عندما عرض الخليل على الرئيس ياسر عرفات… عندما جمد البناء [في المستوطنات، عندما خضع لحماس، عندما اعلن عن إنشاء دولة فلسطين في [جامعة] بار ايلان، وعندما عد الصحفيين المتدينين الذين يرتدون الكيبا”.

وانتقد البيان رئيس الوزراء بسبب مساعيه المستمرة لتوسيع الإئتلاف بواسطة ضم (المعسكر الصهيوني)، وهو قائمة مشتركة تشمل كل من حزب (العمل) وحزب (هاتنوعا) لتسيبي ليفني، برئاسة رئيس المعارضة يتسحاك هرتسوغ، وحذر أن الحزب لن يتحمل اخفاقاته المفترضة بعد.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يتحدث خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة في ديوان رئيس الوزراء في 31 يوليو، 2016. (Ohad Zwigenberg/POOL)

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يتحدث خلال الجلسة الأسبوعية للحكومة في ديوان رئيس الوزراء في 31 يوليو، 2016. (Ohad Zwigenberg/POOL)

وأضاف بيان حزب البيت اليهودي: “قمة المهزلة أن يقوم نتنياهو بإطلاق النار في سيارة مدرعة من أجل انضمام بوجي [هرتسوغ]، [اعضاء الكنيست من المعسكر الصهيوني] شافير، ميخائيلي ويوسي يوناه. دائما قبل الإنتخابات يتملق لليمين المتدين… وفورا بعد انتهاء الإنتخابات، يبعدهم ويهملهم. لقد انتهت الأيام [التي فيها نكون] كيس ملاكمة”.

وتأتي تلك الملاحظات يوما بعد جلسة عاصفة للحكومة حيث تشاجر وزراء حول مخططات لإنشاء هيئة اذاعة عامة جديدة. واندلع الشجار حول صحفيي النقابة الجديدة، واشتكى وزير العلوم اوفير اكونيس أن 7 منهم تابعين لحزب (البيت اليهودي).

“لا يوجد [اشخاص تابعين لحزب الليكود] هناك”، ادعى اكونيس. “لا الهامش، لا اليهود الشرقيين”.

وتوجه إلى الوزراء من البيت اليهودي قائلا: “البيت اليهودي يدعم هذه النقابة لأنكم تدفعون بأشخاص متديينين-قوميين الى داخله”.

وردت وزيرة العدل ايليت شاكيد من (البيت اليهودي) على اكونيس: “كف عن أكاذيبك! تعلموا التحكم بأنفسكم وتوقفوا عن التذمر. انتم مجموعة اطفال. لديكم صحيفة خاصة بكم؛ عما تتذمرون؟”، وكانت شاكيد تتطرق إلى صحيفة يسرائيل هايوم، أكبر صحيفة في اسرائيل، والتي يمولها الملياردير الداعم لنتنياهو شلدون ادلسون.