نفى صالح مسلم رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي، ابرز تنظيم كردي في سوريا، الخميس اي ضلوع لـ”وحدات حماية الشعب”، الذراع المسلحة للحزب، في الاعتداء الذي وقع الاربعاء في انقرة واسفر عن 28 قتيلا.

وقال صالح مسلم لوكالة فرانس برس “ننفي اي ضلوع في هذا الهجوم”، مضيفا ان “هذه الاتهامات مرتبطة بشكل واضح بمحاولة التدخل في سوريا”.

واضاف “لم نسمع من قبل بصالح نصار”.

واعلن رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الخميس ان الاعتداء بالسيارة المفخخة في انقرة دبره حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب الكردية السورية ونفذه سوري يدعى صالح نصار ويبلغ من العمر 23 عاما.

وقال داود اوغلو لصحافيين “هذا الهجوم الارهابي نفذته عناصر من المنظمة الارهابية في تركيا (حزب العمال الكردستاني) ومسلح من وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا تسلل الى تركيا”.

واضاف “اسم منفذ الاعتداء صالح نصار وقد ولد في عام 1992 في مدينة عامودا بشمال سوريا (…) وشاركت وحدات حماية الشعب، التنظيم الارهابي في تنفيذ الاعتداء”.

وشدد على ان “الاعتداء على علاقة بشكل مباشر بوحدات حماية الشعب” الكردية.

ومنذ السبت، تقصف المدفعية التركية بوتيرة يومية مواقع تسيطر عليها وحدات حماية الشعب التي استغلت هجوما تشنه قوات النظام باسناد جوي روسي في منطقة حلب، للتقدم في مناطق قريبة من الحدود التركية.

وتعتبر السلطات التركية ان حزب الاتحاد الديموقراطي ووحدات حماية الشعب “منظمتان ارهابيتان” مرتبطتان بمتمردي حزب العمال الكردستاني في تركيا.

وتخوض السلطات التركية مواجهة دامية منذ عقود مع حزب العمال الكردستاني، وتخشى تنامي نفوذ الاكراد السوريين على حدودها.