ادعى حزب الله يوم الخميس أنه تلقى رسالة تعزية من القائد العسكري بحركة حماس محمد الضيف، الذي حاولت إسرائيل إغتياله خلال حرب غزة الأخيرة، والذي لم يظهر بالعلن منذ ذلك الوقت.

وفقا لقناة المنار اللبنانية، التي يعتبر أنها تابعة لحزب الله، الرسالة المنسوبة للضيف تدور حول غارة إسرائيلية يوم الأحد في سوريا، حيث يبدو أنه تم قتل 12 شخصا من عملاء حزب الله ومن حرس الثورة الإيرانية.

كاتب الرسالة يشدد على أنه هذا القتل أن يكون كمنبه للمسلمين في جميع أنحاء العالم، وينتقد “هؤلاء الجبناء والخاضعين”، بما يبدو كإشارة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

الرسالة، الموجه للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ولقيادة التنظيم، نادت أيضا بالإنتقام الفوري من إسرائيل.

رسميا، إسرائيل لم تنفي ولم تؤكد على أنها هي التي نفذت الهجوم في سوريا، بالرغم من إشارت بعض المصادر الأمنية غير المسماة إلى أن الجيش هو المسؤول عن الهجوم.

محمد ضيف

محمد الضيف

في الشهر الماضي، نشرت حماس فيديو تدعي أنه يظهر الضيف، الذي قاد كتائب عز الدين القسام، حيا وسالما. حماس تدعي أن الضيف نجا من محاولة إغتياله في 19 اغسطس، حيث قتلت زوجته واولاده.

التقارير الصادرة بعد انتهاء حرب غزة في الصيف الماضي تقول، أن الضيف قد يكون تمكن من الفرار بين القصفتان التي استهدفت منزله، حيث أن الثانية هدمت المبنى تماما.

الضيف نجا من محاولة إغتيال سابقة واحدة على الأقل.

في يوم الأحد، تم قتل عدة مقاتلين من حزب الله وإيران بغارة على موكب سيارات بالقرب من بلدة القنيطرة المجاورة للحدود السورية. القتلى يتضمنون الجنرال الإيراني محمد الله دادي، والقائد في حزب الله جهاد مغنية، ابن عماد مغنية، القائد السابق في حزب الله الذي أغتيل عام 2008 في عملية يعتقد انها من تنفيذ إسرائيل.

صورة للرسالة التي ارسلت لحزب الله والمنسوبة للقائد العسكري من حماس محمد الضيف (Al-Manar website)

صورة للرسالة التي ارسلت لحزب الله والمنسوبة للقائد العسكري من حماس محمد الضيف (Al-Manar website)

بعد هجوم يوم الأحد، رفعت إسرائيل درجة التأهب في الحدود الشمالية، وتم تعزيز نشر نظام القبة الحديدة للدفاع من الصواريخ، الغاء إجازات بعض الجنود للإستعداد لرد حزب الله.

هدد مسؤولون إيرانيون يوم الثلاثاء برد شديد على الغارة الإسرائيلية يوم الأحد. وقال قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري، أنه على إسرائيل ترقب “عاصفة مدمرة”، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية تسنيم، وأن إيران سوف تزيد دعمها للمقاتلين المسلمين في الشرق الأوسط “حتى إنهيار كيان الإحتلال الصهيوني”.

16 فبراير، 2009 نجل قائد حزب الله عماد مغنية، وهو يبتسم خلال تجمع في الضاحية الجنوبية , لإحياء الذكرى السنوية لعمليات القتل الإسرائيلية لقادة حزب الله راغب حرب، عباس آل الموسوي وعماد مغنية. في 18 يناير 2015 قتل القائد العسكري لحزب الله وخمسة آخرين،بينهم جهاد مغنية،AFP PHOTO/RAMZI HAIDAR

16 فبراير، 2009 نجل قائد حزب الله عماد مغنية، وهو يبتسم خلال تجمع في الضاحية الجنوبية , لإحياء الذكرى السنوية لعمليات القتل الإسرائيلية لقادة حزب الله راغب حرب، عباس آل الموسوي وعماد مغنية. في 18 يناير 2015 قتل القائد العسكري لحزب الله وخمسة آخرين،بينهم جهاد مغنية،AFP PHOTO/RAMZI HAIDAR

واتهم رئيس مجلس الشورى الإيراني على لاريجاني إسرائيل بأنها مسببة “جميع النشاطات الإرهابية في الشرق الأوسط، وبالأخص في سوريا”، وفقا لتقرير لبرس تيفي، وقال: أنه “يتوجب إتخاذ الإجراءات الضرورية في هذه الحالات”.

وانضم اية الله على خامنئي إلى المسؤولين الإيرانيين المتهمين إسرائيل بالقصف.

وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية الشبه رسمية فرس نيوز، كان بين سليماني ومغنية، إبن القائد عماد مغنية من حزب الله، علاقة “أعمق من تلك بين شاب وصديق والده، والذين لا يعرفوا، إعتقدوا أنه حقا كان ابنه”.