اتهم ابرز حزبين معارضين في تركيا الاحد السلطات التركية ب”التلاعب” بنتائج الاستفتاء حول توسيع سلطات الرئيس رجب اردوغان الذي اظهرت نتائجه شبه النهائية غير الرسمية فوز مؤيدي توسيع سلطات الرئيس.

واعلن اردال اكسونجر الامين العام المساعد لحزب الشعب الجمهوري المعارض (ديموقراطي اشتراكي) انه سيطعن بنتائج نحو 37% من صناديق الاقتراع، ويمكن ان يرتفع هذا الرقم الى 60%، حسب ما نقلت عنه وسائل اعلام تركية.

من جهته قال حزب الشعوب الديموقراطي المعارض ايضا عبر تغريدة انه سيطعن في صحة البطاقات في “ثلثي” صناديق الاقتراع، معتبرا ان “المعطيات التي تصلنا تفيد بان تلاعبا قد حصل يوازي ثلاث او اربع نقاط مئوية”.

ويندد الحزبان المعارضان بقرار المجلس الانتخابي احتساب البطاقات غير المختومة التي استخدمت خلال الاستفتاء، واعتبرا هذا الامر “خرقا” للقواعد المرعية الاجراء.

كما ندد بولنت تزكان وهو ايضا امين عام مساعد في حزب الشعب الجمهوري في تصريح الى شبكة “سي ان ان تورك” بقرار المجلس الانتخابي.

وصرح عثمان بايدمير المتحدث باسم حزب الشعوب الديموقراطي ان اثنين من نوابه توجها الى مقر المجلس الانتخابي لتقديم اعتراض على هذا القرار.

واعطت النتائج شبه النهائية غير الرسمية للاستفتاء تقدما بسيطا للموافقين على منح اردوغان صلاحيات رئاسية واسعة.