فر آلاف المهاجرين مساء الاثنين من مخيم “موريا” على جزيرة ليسبوس بسبب حريق نشب عرضا على ما يبدو، بحسب ما افادت الشرطة.

وقال مصدر امني لوكالة فرانس برس “ان ما بين ثلاثة آلاف واربعة آلاف مهاجر فروا من مخيم موريا”، مشيرا الى ان رياحا قوية اججت الحريق.

وقال مصدر في الشرطة انه تم اجلاء نحو 150 قاصرا كانوا في المخيم الى قرية خاصة بالاطفال في الجزيرة.

ويوجد حاليا اكثر من 60 الف لاجئ ومهاجر في اليونان يسعى معظمهم الى التوجه الى المانيا وغيرها من دول الاتحاد الاوروبي الغنية.

الا انهم لا يستطيعون ذلك بعد ان اغلقت العديد من دول اوروبا الشرقية والبلقان حدودها في وقت سابق من هذا العام.

وانتقدت منظمات حقوق الانسان مرارا وضع مخيمات اللاجئين في اليونان مشيرة الى اكتظاظها وعدم توفر الظروف الصحية فيها،وخاصة في جزيرة ليسبوس والجزر الاخرى شرق بحر ايجة التي يصلها معظم اللاجئين قادمين من تركيا.

وطبقا لبيانات الحكومة يوجد اكثر من 13 الف شخص في خمس جزر في مرافق شيدت لايواء نحو ثمانية الاف شخص.