في الوقت الذي تحتفل فيه إسرائيل بإعلان الرولينغ ستونز عن أول حفل لهم في البلاد يوم الثلاثاء، أطلقت حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات المناهضة لإسرائيل حملتها المطالبة بأن تلغي فرقة الروك عرضها في إسرائيل.

متحدثة باسم مجموعة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات الفلسطينية قالت أن الستونز عرفوا بمعارضتهم الشديدة للفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وادعت أن إسرائيل أيضًا تمارس نظام فصل عنصري.

وكتبت رفيف زهدان، “تحث المنظمات الفلطسينية الرولينغ ستونز على الامتناع من إجراء عرض في إسرائيل ذات نظام الفصل العنصري وعدم التغاضي عن انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي وحقوق الانسان ضد الشعب الفلسطيني.”

“كانت الرولينغ ستونز في طليعة فرض المقاطعة الثقافية لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، ولكن تقديم عرض في إسرائيل في هذا الوقت يعادل أخلاقيًا إجراء عرض في جنوب أفريقيا خلال قترة الفصل العنصري.”

وتم نشر عريضة بادرت إليها “الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” تدعو الستونز إلى إلغاء عرضهم على موقع Change.org منذ 2 مارس، عندما ظهرت الشائعات عن العرض، وحصلت العريضة على 2,477 توقيع منذ صباح يوم الأربعاء.

وجاء في بيان نشرته “الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل” في شهر مارس، “نحن نكتب لحثكم على الامتناع عن إجراء عرض في إسرائيل ذات نظام الفصل العنصري وعدم التغاضي عن الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي وحقوق الانسان ضد الشعب الفلسطيني،” وجاء في البيان أيضًا، “كتبنا لكم سابقًا، في 2007، بعد السماع عن خطط مماثلة، وعندها لم تقدموا عرضًا في إسرائيل. نأمل أن تصغوا لدعوتنا مرة أخرى.”

في عام 2007، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن شوكي فايس، والذي يروج أيضًا للحفل الكبير في 4 يونيو من هذا العام، اتفق مع فرقة الستونز لتقديم عرض، ولكن في نهاية المطاف لم يتم إجراء الحفل.

وأعلن فايس يوم الثلاثاء بشكل رسمي أن الرولينغ ستونز سيجرون حفلًا في بارك هيركون في تل أبيب.

وقال فايس، الذي أنتج الكثير من أكبر الحفلات في إسرائيل، “هذه لحظة تاريخية،” وأضاف، “إنه لشرف كبير إحضار الرولينغ ستونز إلى إسرائيل، شرف للدولة وللمواطنين، وخاصة للمعجبين الذين انتظروا هذه اللحظة.”

وقد ألغى عدد من الفنانين عروضهم في إسرائيل في السنوات القليلة الماضية، مشيرين إلى مخاوف بشأن سياسات إسرائيل، بما في ذلك إلفيس كوستيلو وغيل-سكوت هيرون وسانتانا وكات باور وديفيندرا بانهارت وغوريلاز ساوند سيستيم والبيكسيز، على الرغم من أن البيكسيز أعلنوا مؤخرًا عن تقديم عرض في تل أبيب هذا الصيف.

وسيبدأ حفل 4 يونيو، والذي يصادف في نهاية عطلة عيد الشفوعوت اليهودي، في الساعة 8:30 مساء، حيث ينتهي العيد في 8:24 مساء. وستقام الحفلة في تل أبيب بين الحفلات في زيوريخ وهولندا، وهي واحدة فقط من 14 عرضًا سيقام في أوروبا هذا الصيف، حسبما ذكر فايس.

ويبدأ سعر التذاكر ب-595 شيكل (170 دولار)لزبائن بيليفون و-695 شيكل لدخول عادي إلى المساحة على العشب. أما تذاكر الحلقة الذهبية فسيكون سعرها 1690 شيكل (بيليفون) و-1790 شيكل لمنطقة ال-VIP، وسيصل سعر التذاكر في المنطقة الوحيدة التي تحتوي على مقاعد للجلوس إلى 2750 شيكل (بيليفون) و-2850 شيكل لدخول عادي.

وتأسست فرقة الرولينغ ستونز في لندن عام 1962 وأصبحت واحدة من أهم الفرق في عصر الروك الكلاسيكي، وقدمت أغان حققت نجاحًا كبيرًا حتى بداية الثمانينات. وأصدرت الفرقة 30 ألبومًا تقريبًا واحتفلت بالذكرى الخمسين لتأسيسها عام 2012. في السنوات الأخيرة، قامت الفرقة بعدة جولات مربحة حول العالم.

تابعونا على تويتر