أطلق حراس أمن مدنيون عند حاجز قلنديا النار على فلسطيني أصم في ساقة صباح الإثنين بعد أن دخل منطقة محظورة ولم يسمع أوامرهم له بمغادرة المكان، وفقا لما أعلنته الشرطة.

الرجل، وهو في الستينيات من عمره، دخل المنطقة المخصصة للمركبات عند الحاجز الواقع في منطقة القدس، والذي يُعتبر واحدا من أكثر الحواجز ازدحاما في الضفة الغربية. وقد كانت هناك العديد من محاولات الهجمات في المنطقة حيث يعمل حراس الأمن في العراء.

وقالت الشرطة إن “الحراس أمروا الرجل بالتوقف عدة مرات، وعندما لم يفعل ذلك، اتبعوا ’بروتوكول اعتقال مشتبه به’ حيث قاموا بإطلاق النار عليه، وأصابوه إصابة ما بين الطفيفة والمتوسط في الجزء السفلي من جسمه”.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه بعد الواقعة خلصت شرطة حرس الحدود إلى ان الرجل لم يمتثل إلى أوامر الحراس لأنه يعاني من مشاكل في السمع والنطق.

وتم نقل الرجل إلى المركز الطبي “شعاري تسيدك” في القدس لتلقي العلاج، حسبما أعلن متحدث باسم المستشفى.

ولم تؤكد الشرطة بعد فتح تحقيق في الحادث.