في الوقت الذي تكافح فيه طواقم الإطفاء الحرائق الهائلة المشتعلة في أنحاء متفرقة من مدينة حيفا، تصارع خدمات الطوارئ لمكافحة عشرات الحرائق الأخرى على مستوى أصغر في جميع أنحاء البلاد.

وتم بذل جهود مركزة لمنع إنتشار النيران في منطقة شاعر هغاي في تلال القدس إلى محطة وقود في الطريق السريع رقم 1. عشرات مركبات الإطفاء في طريقها إلى الموقع، في الوقت الذي يكافح فيه رجال الإطفاء النيران المشتعلة في أحراش القدس.

وأكد المفوض العام للشرطة روني الشيخ بعد ظهر الأربعاء بأن الكثير من الحرائق المستعرة في أنحاء متفرقة من البلاد هي بفعل فاعل، على الرغم من أنه رفض فكرة أن يكون ذلك ناجما عن جهود منسقة.

في غضون ذلك، نشب حريق أحراش صغير في قطعة أرض خالية متاخمة لمكتب رئيس الوزراء في القدس، وأدى إلى تصاعد سحب الدخان فوق مبنى مجلس الأمن القومي، قبالة المختبرات العلمية التابعة للجامعة العبرية، وفي حي بيت هاكيرم القريب.

وسارع طاقمي مكافحة إطفاء إلى المكان لوقف النيران، التي هددت مباني حكومية قريبة، وحضر أعضاء من وحدة أمن رئيس الوزراء مع طفايات حريق.

ولم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات وأضرار في الممتلكات وتم إحتواء النيران كما يبدو، وفقا لشهود عيان.

في وسط إسرائيل، تم إخلاء بلدة نيريت في ساعات بعد الظهر، وفقا للشرطة، بعد أن شب حريق في أحراش “حورشيم” القريبة. على بعد بضعة كيلومترات شرقي نيريت، اندلع حريق عند مدخل بلدة سفيون الراقية، ما دفع الشرطة إلى إغلاق طريقي رقم 461 و4622. وطلبت الشرطة من السائقين تجنب الوصول إلى المنطقة.

بعد الحريق الهائل الذي اندلع صباح الخميس عند مدخل مدينة موديعين وسط إسرائيل، نشب حريق آخر في ساعات بعد الظهر على الأطراف الغربية للمدينة. وتحاول طواقم الإطفاء منع وصول النار إلى المركبات والمبنى في محطة القطار “بآتي موديعين”، التي تم إغلاقها وإغلاق المحطة المركزية في موديعين، حيث اضطر المسافرون إلى إستخدام محطة قطار “مطار بن غوريون” التي تبعد 15 كيلومترا.

واندلع حريق آخر أيضا في كيبوتس بركاي القريب من وداي عارة شمال إسرائيل. النيران اقتربت من المنازل في المنطقة، ووحدات مكافحة الإطفاء في طريقها إلى المكان. في بورات، التي تقع خارح مدينة نتانيا الساحلية، تحدثت تقارير عن اندلاع حريق آخر.

وقالت السلطات إن الطقس الجاف غير المعتاد والرياح العاتية زادت من سرعة إنتشار النيران، في حين قال مسؤولون في الشرطة أن عددا كبيرا من نقاط إشتعال النيران، أكثر من 200 حتى الآن، تشير إلى أن فعل فاعل هو على الأرجج السبب في اندلاع النيران. وقال الشيخ، المفوض العام للشرطة، مساء الخميس أنه تم تنفيذ عدد من الإعتقالات لمشتبه بهم.

في مستوطنة تلمون في الضفة الغربية، تم إخلاء السكان الخميس، إلى جانب 300 طالب في مدرسة محلية، مع إقتراب النيران من المباني، وفقا للشرطة.

بحسب الشرطة لحقت أضرار بعدد من المركبات والمباني في المستوطنة التي تقع في منطقة رام الله.

الأربعاء، اندلع حريق بين المستوطنة ومستوطنة دوليف المتاخمة لها، لكن فرق مكافحة الحرائق أعلنت الخميس سيطرتها على الحريق.

وتحدثت تقارير أيضا عن نشوب حريق بالقرب من محطة توليد الكهرباء التابعة لشركة الكهرباء في مدينة الخضيرة الساحلية. وقال رجال الإطفاء إن الحريق تحت السيطرة.

وأعلنت شركة الكهرباء عن حالة طوارئ في البلاد بسبب عدد الحرائق الكبير في البلاد.