أعلنت وزارة الصحة يوم الأربعاء ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا إلى 5591، بينما سجلت إسرائيل أكبر قفزة لها في يوم واحد حتى الآن في الحالات الجديدة.

كما كان هناك وفاة أخرى بسبب الفيروس بين عشية وضحاها، ما رفع عدد الوفيات في البلاد إلى 21.

وأظهرت بيانات الوزارة 233 حالة جديدة منذ ليلة الثلاثاء و760 حالة خلال 24 ساعة الماضية. وكان الارتفاع السابق لمدة 24 ساعة هو 663 حالة جديدة تم تسجيلها بين ليلة الاثنين والثلاثاء، منها 527 تم شملها في آخر إحصاء لوزارة الصحة.

وهناك 97 شخصا في حالة خطيرة، ثلاثة أكثر من الليلة السابقة، منهم 76 موصولون بأجهزة تنفس.

و118 شخصًا آخر في حالة معتدلة والبقية لديهم أعراض خفيفة. وقد تعافى حتى الآن 226 إسرائيليا من الفيروس.

عمال يرتدون ملابس واقية يقومون بتطهير حائط المبكى، 31 مارس 2020. (Emmanuel Dunand / AFP)

وآخر حالة وفاة كانت امرأة تبلغ من العمر 98 عاما دخلت المستشفى في مركز سوروكا الطبي في مدينة بئر السبع الجنوبية.

وأعلن المستشفى أنه كان لديها عدد من الحالات الطبية “الخطيرة والمعقدة” السابقة.

ولم ترد تفاصيل فورية عن هويتها.

وبحسب موقع واينت الإخباري، فإن المرأة كانت مقيمة في منزل العجزة ميشان في بئر السبع، حيث أصيب 14 من السكان بالفيروس.

وبحسب الموقع، فإن 21 شخصا اخر من السكان كانوا في الحجر الصحي في المنشأة.

وفي الأسبوع الماضي، توفي مقيم عمره 93 عامًا بعد ساعات من تشخيص إصابته بالفيروس.

مسعف نجمة داود الحمراء يختبر امرأة لفيروس كورونا في موقع اختبار ’درايف ثرو’ في مدينة طمرة الشمالية، 31 مارس 2020 (Ahmad Gharabli / AFP)

وكانت هناك خمس حالات وفاة بسبب الفيروس يوم الثلاثاء، بما في ذلك أم وحيدة تبلغ من العمر 49 عامًا، هي أصغر شخص يموت في إسرائيل من فيروس كورونا.

وتقوم إسرائيل بتطبيق إجراءات صارمة بشكل متزايد لإحباط انتشار الفيروس، ويُطلب من المواطنين عمومًا البقاء في منازلهم، وتفكر الحكومة في وضع طوق حول مدينة بني براك ذات الأغلبية اليهودية المتشددة، والتي لديها أعلى معدل إصابة في البلاد.