انخفض عدد الإسرائيليين المصابين بفيروس كورونا كوفيد-19 إلى ما دون 4000 حالة يوم الخميس، مع تعافي أكثر من 12,000 شخص من المرض منذ تفشيه في شهر مارس، وفقا لوزارة الصحة.

وتم تشخيص إصابة 28 شخصا بالفيروس في الساعات 24 الأخيرة، بحسب معطيات وزارة الصحة، ما يعني مرور أسبوع تقريبا لم تُسجل فيه أكثر من 50 حالة مثبتة يومية.

ومع ذلك، يشكل هذا الرقم زيادة مقارنة باليوم السابق، حيث تم تسجيل 13 حالة إصابة جديدة بالفيروس فقط في البلاد بين صباحي الثلاثاء والأربعاء، في أدنى حصيلة يومية للإصابات منذ تفشي الفيروس في شهر مارس.

ولم يتم تسجيل حالات وفاة ليلة الأربعاء، ليستقر رقم الوفيات عند 264 شخصا.

من بين المرضى بالفيروس، هناك 62 شخصا في حالة خطيرة، 52 منهم على أجهزة تنفس صناعي، و43 آخرين في حالة متوسط في حين تظهر على الآخرين أعراض خفيفة، وفقا للوزارة.

بالإجمال، أصيب 16,567 شخصا بالفيروس، قالت الوزارة إن 12,364 منهم تعافوا من الفيروس، في حين أن هناك 3939 حالة إصابة نشطة.

وقالت الوزارة إنه تم إجراء 7310 فحوصات يوم الأربعاء، بانخفاض طفيف عن عدد الفحوصات التي أجريت يوم الثلاثاء وبلغ عددها 7528.

وقد تباطأ عدد الإصابات الجديدة بشكل ملحوظ في الأسابيع الأخيرة، حيث لم تسجل إسرائيل في الأيام الـ 11 الأخيرة أكثر من 100 حالة جديدة مثبتة في يوم واحد.

وسط الانخفاض المستمر في الإصابات، خففت الحكومة بشكل متزايد من القيود التي فرضتها بهدف احتواء الوباء، وقامت بإعادة فتح بعض المدارس وسمحت للعديد من المصالح التجارية بإعادة فتح أبوابها، وهي تخطط بحسب تقارير للمزيد من الإجراءات.

ومع ذلك، تستعد السلطات لموجة ثانية محتملة من الإصابات بعد أن احتشد آلاف الرجال الحريديم ليلتي الإثنين والثلاثاء في القدس وبيت شيمش وجبل ميرون (الجرمق) للاحتفال بعيد “لاغ بعومر” في انتهاك للتعليمات.