تم تشخيص إصابة 29 حالة جديدة بفيروس كورونا في جميع أنحاء إسرائيل بين عشية وضحاها، وفقا لأرقام وزارة الصحة الصادرة يوم الإثنين، مع استمرار انخفاض حالات العدوى.

وتوفى شخصان آخران من المرضى بين عشية وضحاها، ليصل عدد الوفيات إلى 232. وانخفض عدد المرضى على أجهزة التنفس الصناعي بنسبة 5%، وانخفض العدد الآن إلى 72.

وبلغ العدد الإجمالي للحالات منذ بداية تفشي الفيروس 16,237 حالة، وقد تعافى 9858 منهم حتى الآن. ومن بين 6145 حالة نشطة، 93 في حالة خطيرة و62 في حالة متوسطة وفقا لآخر ارقام الوزارة. والباقي مع حالات خفيفة.

وبعد إجراء 6763 اختبارا يوم الأحد، تم الإبلاغ عن 1779 اختبارا اضافيا صباح الاثنين. وانخفض عدد الاختبارات التي تجرى خلال 24 ساعة من ذروة بلغت حوالي 12,000 اختبارا يوميا.

وقد أرجع المسؤولون انخفاض عدد الاختبارات إلى انخفاض عدد الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض واجرائهم الاختبار.

يوم الأربعاء الماضي، تجاوز عدد الإسرائيليين الذين تعافوا عدد المرضى لأول مرة منذ بداية الوباء، وهو اتجاه مستمر.

في الأيام الأخيرة، انخفض معدل الإصابة بالفيروس في إسرائيل بشكل كبير، حيث انخفض عدد الحالات الجديدة على مدار فترات 24 ساعة باستمرار إلى أقل من 200 حالة منذ مساء الأحد الماضي.

وقد وافقت الحكومة مؤخرا على تخفيف بعض القيود التي فرضتها في إطار إجراءات إغلاق لكبح انتشار فيروس كورونا، حيث سمحت بفتح الكثير من المحلات التجارية وبتجمع الأشخاص للصلاة أو الابتعاد عن منازلهم لممارسة الرياضة. يوم الأحد أعادت المدارس الابتدائية فتح أبوابها في جميع أنحاء البلاد للصفوف الأول-الثالث. ومن المقرر فتح مدارس اخرى حتى يوم الثلاثاء.

وبحسب ما ورد، تدرس وزارة الصحة طرح إعادة فتح مراكز التسوق في وقت مبكر يوم الجمعة، وفقا لوسائل الإعلام العبرية.

وتعتزم الوزارة أن توصي بإنهاء فوري للحظر المفروض على زيارات الأقارب من الدرجة الثانية، بمن فيهم الأجداد، وقد توصي بأن يُسمح بالتجمعات لما يصل عددهم إلى عشرة أشخاص، مع احتمال دخول التوجيهات الجديدة حيز التنفيذ هذا الأسبوع، حسبما ذكرت القناة 12 يوم الأحد.

وذكر التقرير أنه في جميع المواقف الاجتماعية، يجب الالتزام بمسافة المترين ووضع الأقنعة.