أعلن الزعيم الروحي لحزب شاس اليهودي المتشدد يوم الثلاثاء أنه إذا تراجع يائير لابيد، الرقم 2 في حزب “ازرق ابيض”، وزعيم حزب “يسرائيل بيتينو” أفيغدور ليبرمان، معارضتهما للانضمام إلى ائتلاف مع الأحزاب اليهودية المتشددة، فسيتم مكافأتهما بدخول الجنة.

وقال الحاخام شالوم كوهين في حدث لحزب “شاس”: “ليبرمان ولابيد، إذا توافقان على الانضمام إلى ائتلاف يسيطر عليه اليهود المتشددون، فستُمنحان بصوتا سماويا يعلن ’أنتما مدعوان إلى العالم الآتي”.

وقد خفف كوهين، الذي انتقد بشدة أعضاء الكنيست من حزبي “ازرق ابيض” و”يسرائيل بيتينو” طوال الحملة الانتخابية، من لهجته الآن فيما يتعلق بالمشرعين. “أنا واثق أنك لم تنوي اثارة غضب [الله]، ولكن فقط الساسة. والدليل على ذلك هو أن [الله] لم يسمح لك بتشكيل حكومة سيئة”، قال لجمهور من أنصار حزب “شاس”.

وبعد أيام من انتخابات 17 سبتمبر، عندما أصبح واضحا أن أي ائتلاف محتمل سيتطلب تحالف “ازرق ابيض” والليكود، غير الحزبان اليهوديان المتشددان “شاس” و”يهدوت هتوراة” إستراتيجيتهم بشأن لابيد، الشخص غير المرغوب فيه منذ فترة طويلة في نظر القيادة الحاخامية في العالم اليهودي المتشدد.

ووعد مشرعون من فصيل “ديجل هاتورا” في “يهدوت هتوراة” في اجتماع مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الشهر الماضي التحدث مع زعيمهم الروحي، الحاخام حاييم كانييفسكي، حول وقف مقاطعة لابيد، ما يشير إلى احتمال المرونة في المحادثات المقبلة.

زعيم حزب ’يش عتيد’ حينها يائير لابيد ووزير الدفاع حينها أفيغدور ليبرمان في الكنيست، 12 يونيو 2017 (Yonatan Sindel/Flash90)

وسوف يتشاور أعضاء الفصيل الآخر في “يهدوت هتوراة”، “اغودات يسرائيل”، ايضا مع حاخاماتهم بشأن هذه القضية، على الرغم من قول أخبار القناة 12 أنهم كانوا ينتظرون سماع رأي كانييفسكي قبل المضي قدمًا.

وعبر بيان صدر عن زعيم حزب “شاس” أرييه درعي حينها عن استعداده للجلوس مع لابيد، على الرغم من الحملة المريرة التي اتهمه الحزب فيها بمعاداة السامية.

واتخذت أحزاب الحريديم نهجا مماثلا تجاه ليبرمان، الذي شن حملة عنيفة ضد “شاس” و”يهدوت هتوراة”، في محاولة لتلبية رغبات قاعدته داعميه العلمانية.

والموعد النهائي لنتنياهو لمحاولة تشكيل ائتلاف حكومي هو 24 أكتوبر. ويمكن للرئيس رؤوفين ريفلين حينها منح نتنياهو تمديدا لمدة 14 يوما، على الرغم من استبعاد ذلك بسبب فرص نجاحه المنخفضة.

وبدلا من ذلك، من المتوقع أن يكلف ريفلين زعيم حزب “ازرق ابيض” عضو الكنيست بيني غانتس بمحاولة تشكيل ائتلاف. وقبل ثلاثة أسابيع، مُنح نتنياهو الفرصة لبناء حكومة وتعهد بالسماح للرئيس بمنح هذه الفرصة لمرشح آخر إذا فشل في ذلك في غضون أيام.