أصدر عشرات الحاخامات الإسرائيليين البارزين تصريح يعلن حسبه أن زيارة الحرم القدسي يخالف الشريعة اليهودية.

ويشير القرار، الذي تم توزيعه بمناشير، إلى أن زيارة المكان قد تنتج بدخول اليهود اليه عن طريق الخطأ.

“لهذا السبب أو غيره، خلال العصور فقدنا مكان المعبد وأي شخص يدخل منطقة جبل الهيكل قد يدخل مكان المعبد وقدس الأقداس عن طريق الخطأ، وبهذا يعاقب بعقاب الحرم الديني الأبدي الشديد”، قالت القناة الثانية الخميس.

وتم نشر المناشير بوسط موجة هجمات فلسطينية ضد الإسرائيليين ومواجهات بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية في الضفة الغربية الناتجة عن توترات في الحرم القدسي. وهناك إزدياد بزيارة اليهود للموقع في السنوات الأخيرة، بالرغم من حظر اليهود من الصلاة هناك. ويدعي القادة الفلسطينيون أن إسرائيل تحاول تغييرىالوضع الجاري، ولكن إسرائيل طالما نفت هذا.

منشور سحذر اليهود من دخول الحرم القدسي (Channel 2 screenshot)

منشور سحذر اليهود من دخول الحرم القدسي (Channel 2 screenshot)

وتاريخيا، كان الدخول لقدس الأقداس محدود للكاهن الأعلى فقط في يوم الغفران. وكان على اليهود الذين يزورون باحة الهيكل القيام بطقوس تطهير قبل ذلك، ولكن كانوا محظورين من دخول المعبد. ودخول قدس الأقداس يعاقب بالحرم الديني.

وتم اقتراح وتوزيع المناشير من قبل الحاخام الشرقي الرئيسي في إسرائيل يتسحاك يوسف، والحاخام الرئيسي لحائط المبكى شموئل رابينوفيتش. ووقع على المنشور أيضا شخصيات دينية وطنية مثل الحاخام دافيد ستاف، رئيس حركة “تسوهار” التي تنادي لعقد الزواج اليهودي بدون الحاخامية.