تم نشر رسالة علنية في صحيفة “ذا غارديان” البريطانية تضمنت توقيع 150 من نخبة الكتاب والفنانين البريطانيين عارضوا فيها المقاطعة الثقافية لإسرائيل، ودعوا إلى العيش المشترك والحوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتشمل القائمة مؤلفة سلسلة “هاري بوتر”، جيه كيه رولينغ، والمؤرخين المعروفين سايمون شاما وسايمون سيباغ مونتفيوري، بالإضافة إلى 14 نائبا في البرلمان والوزير السابق في الحكومة البريطانية إيريك بيكلز.

في الرسالة، رد الموقعون على رسالة تم نشرها في الصحيفة في شهر فبراير تدعو إلى مقاطعة إسرائيل. وتضمنت قائمة “فنانين من أجل فلسطين في بريطانيا” أكثر من 700 موسقيا وممثلا وكاتبا ونحاتا ورساما ومصمما ومخرجا وفنيا تعهدوا بالحفاظ على تعهدهم “حتى تحترم إسرائيل القانون الدولي وتنهي إضطهادها الإستعماري للفلسطينيين”.

“ثقافة العيش المشترك” في المقابل، التي تم نشرها الخميس جاء فيها أنها تهدف “إلى التوعية والتشجيع على الحوار حول إسرائيل والفلسطينيين على النطاق الثقافي والإبداعي الأوسع”.

وجاء في الرسالة، “في حين أننا قد لا نكون نتشارك في وجهات النظر حول سياسات الحكومة الإسرائيلية، فجميعنا نتشارك في الرغبة بعيش مشترك وسلمي”.

وتأتي هذه الرسالة في الوقت الذي يدخل فيه الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني موجة جديدة ودامية من العنف، مع هجمات طعن وهجمات أخرى شبه يومية ضد الإسرائيليين في القدس وعبر البلاد وفي الضفة الغربية، ومواجهات متكررة بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وجاء في الرسالة أيضا، “المقاطعات الثقافية التي تستهدف إسرائيل مسببة للخلاف وتمييزية، ولن تعمل على الدفع بالسلام قدما. الحوار المفتوح والتفاعل يساعدان على فهم أفضل وقبول مشترك، ومن خلال هذا الفهم والقبول بالإمكان تحقيق تحرك نحو حل للصراع”.

وأشارت صحيفة “ذا غارديان” بأن القائمة تخلو من أسماء فلسطينية.

وقالت لاورين دي كوستا، رئيسة المجموعة، للصحيفة، “هذه بالأساس مبادرة بريطانية – لم نقم بالتوجه لإسرائيليين أو فلسطينيين (…) إذا كان هناك فلسطينيون يرغبون بالإنضمام لمبادرتنا، فسيسعدنا التوجه إليهم”.

من المثير للإهتمام أن الكاتب دنيس ماكيون يظهر على القائمة مع إثنين من أسمائه المستعارة، دانييل إيسترمان وجوناثان آيكليف.