اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية جنيفر بساكي ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي وصل مساء الثلاثاء الى روما سيغادرها صباح الاربعاء متوجها الى الاردن للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقالت بساكي ان “كيري سيتوجه غدا الى عمان للقاء الرئيس عباس في محاولة لتقريب المواقف بين الطرفين المعنيين”، مضيفة ان كيري “سيجري ايضا مشاورات هاتفية او عبر الدائرة المغلقة مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو”.

ووصل كيري مساء الثلاثاء الى روما اتيا من لاهاي حيث كان رافق الرئيس باراك اوباما الذي حضر اجتماعا لمجموعة السبع حول اوكرانيا وقمة دولية حول الامن النووي.

وهولندا هي المحطة الاولى في جولة اوروبية ستقود اوباما الاربعاء الى بروكسل والخميس الى روما والفاتيكان قبل ان يتوجه الى الرياض الجمعة.

وتعذر مساء الثلاثاء معرفة ما اذا كان كيري سيعود الخميس الى ايطاليا لمرافقة اوباما مجددا، ام انه سينضم اليه مباشرة في الرياض حيث سيلتقي الرئيس الاميركي العاهل السعودي.

وقبل عشرة ايام، اعتبر كيري ان مفاوضات السلام بلغت “منعطفا” داعيا الرئيس الفلسطيني الى العمل لتقليص الخلافات مع اسرائيل.

وبعد لقائه عباس في 17 اذار/مارس في واشنطن، دعا الرئيس الاميركي باراك اوباما نظيره الفلسطيني الى القيام ب”مجازفات” من اجل السلام. وبعد اسبوعين، حض نتانياهو على اتخاذ قرارات “صعبة” في السياق نفسه.

ويتجه الزعماء العرب الذين يعقدون قمتهم السنوية الثلاثاء في الكويت الى اصدار قرار يؤكدون فيه رفض مبدأ يهودية دولة اسرائيل الذي يمكن ان يفشل جهود واشنطن للتوصل الى حل سلمي للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، بحسب مشروع قرار مرفوع الى القمة.

من جانبهم، قال مسؤولون فلسطينيون الثلاثاء ان القيادة الفلسطينية ستتوجه الى المنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة في حال لم تطلق اسرائيل سراح الدفعة الرابعة والاخيرة من الاسرى الفلسطينيين المتفق عليها لاستئناف مفاوضات السلام.

تابعونا على تويتر