وجه جون أوليفر سهام سخريته نحو الإنتخابات الإسرائيلية في الأسبوع الماضي، وتحديدا نحو الطبيعة المثير للسخرية لمقاطع فيديو الحملات الإنتخابية للأحزاب، في برنامجه الذي يُعرض على شبكة HBO، “الأسبوع الماضي الليلة”.

وقال أوليفر، “أفضل إعلان في الحملة الإنتخابية حتى الآن هو من حزب ’يش عتيد’، والمكون – وهذه حقيقة – من ثلاث ساعات طويلة بلقطة واحدة لرجل يلخص إنجازات الحزب بينما يقوم شخص برسم لوحة جدارية وراءه”.

وقال مقدم البرنامج أن لحظة الذروة في ملحمة الملل هذه، عندما يقوم الرجل بطلب كأس ماء ليشربه.

كذلك أثار إعلان رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو الذي يدعي فيه، بأن تنظيم “الدولة الإسلامية” سيغزو إسرائيل في حال فوز اليسار في الإنتخابات، اهتمام جون أوليفر.

وقال أوليفر، “أنا متأكد من أنه إذا كان داعش يريد الإستيلاء على إسرائيل، فهو لن ينتظر بأدب إلى ما بعد الإنتخابات”.

وسخر الكوميدي البريطاني، “الموت لإسرائيل- في انتظار تقارير جميع الدوائر الإنتخابية”. وأضاف قائلا، “احترموا العملية يا شباب. قفوا بعيدا”.

وسخر أوليفر أيضا من رئيس قائمة “المعسكر الصهيوني”، يتسحاق هرتسوغ، بسبب إعلان يقوم فيه بتبديل صوته، الذي قورن بصوت سنجاب تعرض للدهس، بصوت آخر.

وتساءل أوليفر، “كم هو مزعج الصوت الفعلي لهذا الرجل إذا أُجبر على فعل ذلك”. وتابع، “هل يدور الحديث هنا عن… ري رومانو بعد أن تملكه شبح بط؟ الصوت العادي لراسل كرو عند الغناء؟”.

بعد ذلك عرض الكوميدي شريط فيديو لهرتسوغ وهو يتحدث بصوته العادي، وظهرت عليه الدهشة، “هذا الصوت على ما يرام!”.

وسخر قائلا، “هذا ليس مؤشرا جيدا على قيادة قوية عندما تُصاب بالذعر وتستأجر خدمات شخص ليقوم بدبلجتك بعد أول انتقاد لصوتك”.