لاحظت وكالة استخبارات بريطانية، لهجات بريطانية بين الجهاديين في شبه جزيرة سيناء الذين يحتفلون بإسقاط الطائرة الروسية التي قتل فيها 224 المسافرين الذين كانوا على متنها.

وتشير اللهجات التي لوحظت إلى “علاقة قوية ومؤكدة” بين جهاديين بريطانيين وسقوط الطائرة التابعة لشركة متروجيت وقت قصير بعد انطلاقها من مطار شرم الشيخ في 31 اكتوبر، بحسب تقرير صحيفة “ساندي اكسبرس” البريطانية الأحد.

ولاحظت مكاتب الإتصالات الحكومية البريطانية – وكالة استخبارات بريطانية موازية لوكالة الأمن القومي الأمريكي والمسؤولة عن استخبارات الإشارات، “ثرثرة بين مقاتلين تابعين لفرع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر وسيناء وتذمن هذا متحدثين باللغة الإنجليزية مع لهجات أصلها من مدن لندن وبرمنغهام في بريطانيا”.

وتعتقد الإستخبارات البريطانية أن الجهاديين قد يكونوا لعبوا دورا أساسيا في تخطيط ما وصفوه كعملية مركبة لزرع قنبلة على متن الطائرة، التي حملت سياح معظمهم من الروس.

ومجرد وجود مقاتلين بريطانيين في صفوف فرع سيناء لتنظيم الدولة، الذي قبل إعلان ولائه للتنظيم كان معروفا بإسم انصار بيت المقدس، يشير إلى أن اعلان ولاء المجموعة الى تنظيم الدولة الإسلامية ليس مجرد اعلان رمزي. وورد أن الجهاديين تدربوا على صنع القنابل في سوريا، وتخشى الإستخبارات البريطانية ان يستهدفوا الطائرات البريطانية بعد ذلك.

“يمكن سماع جهاديين في منطقة سيناء في مصر يحتفلون“، قال مصدر لصحيفة “سانداي اكسبرس” الأحد.

“وكشفت دراسة أعمق لهذه المواد، لهجات من لندن وبيرمنغهام بين الأصوات المتعددة. وهناك نشاطات عبر الإنترنت أيضا تشير الى مشاركة بريطانية في الهجوم. كان هذا مركب جدا، عملية مخططة بدقة وتتضمن عدة مركبات متحركة”، قال المصدر.

لقطة شاشة من فيديو لتنظيم "الدولة الإسلامية" يحتفل بتحطم طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر، 2015 في سيناء، والذي أعلن التنظيم مسؤوليته عنه. (MEMRI)

لقطة شاشة من فيديو لتنظيم “الدولة الإسلامية” يحتفل بتحطم طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر، 2015 في سيناء، والذي أعلن التنظيم مسؤوليته عنه. (MEMRI)

ووفقا لمصادر أشارت اليها الصحيفة، “نحن نعلم أن هناك جهاديين بريطانيين في سيناء يقاتلون مع أعضاء الدولة الإسلامية. تم تدريبهم في سوريا وأصبحوا الآن إرهابيين مخضرمين. لدى بعض البريطانيين خلفية في الإلكترونيات ويطورون قنابل متطورة جدا. ويختبرون متفجرات من أحجام مختلفة ومواد متفجرة متعددة ولكن لا يشير أي شيء قبل هذا الهجوم الى استهدافهم طائرات”.

وقد يكون الهجوم على الطائرة الروسية متعلق بإطلاق روسيا حملة في الشهر الماذي للغارات في سوريا دفاعا عن الرئيس السوري بشار الأسد، واستهدفت هذه الهجمات قواعد تنظيم الدولة الإسلامية، وتنظيمات معارضة اخرى.

وغادر حوالي 2,000 سائح بريطاني علق في شرم الشيخ بعد الهجوم متجها الى بريطانيا السبت.

وعلقت بريطانيا أيضا الرحلات الى المنتجع المصري الأربعاء، قائلة انها تخشى من زرع قنبلة مماثلة للقنبلة التي أسقط الطائرة الروسية، وبسبب مخاوف أمنية في المطار.

وعادت 9 طائرات تحمل 1,945 شخصا الى بريطانيا السبت، وفقا لمسؤولي مواصلات – 2 من شركة ايزيجت، 2 من مونارك، 2 تومسون، 2 توماس كوك، وواحدة تابعة للخطوط الجوية البريطانية.

وحذرت الحكومة البريطانية من أن بعض السياح سيضطرون للبقاء وقت أطول في المنتجع.

“نظرا لعدد الطائرات المحدود التي يمكنها مغادرة شرم الشيخ بإتجاه المملكة المتحدة كل يوم، على الأرجح أن ينصح مشغلي الرحلات وشركات الطيران بعض الأشخاص بتمديد مكوثهم في المنتجع”، قال ناطق بإسم الحكومة.

“نحن ندرك أن مشغلي الرحلات وشركات الطيران تعمل على ضمان تغطية التكاليف في الحالات فيها يشطر الأشخاص تمديد بقائهم في منتجعهم”.

سياح ينتظرون في مطار شرم الشيخ للعودة الى بلادهم مع الغاء بعض الرحلات الى بريطانيا، 6 نوفمبر 2015 (MOHAMED EL-SHAHED / AFP)

سياح ينتظرون في مطار شرم الشيخ للعودة الى بلادهم مع الغاء بعض الرحلات الى بريطانيا، 6 نوفمبر 2015 (MOHAMED EL-SHAHED / AFP)

ويقدر أنه هناك حوالي 20,000 سائح بريطاني في شرم الشيخ وقت سقوط الطائرة في 31 اكتوبر، وعملية عودتهم إلى بلادتهم قد تستغرق أيام.

وعلقت روسيا الرحلات الى شرم الشيخ، ولكن عارضت مصر السبت فرضية تفجير الطائرة، قائلة أنه لم يتم الوصول الى نتائج في التحقيق حتى الآن.