اعلن الجيش الاسرائيلي أن فلسطينيا قتل برصاص جنود اسرائيليين خلال احتجاجات في وسط الضفة الغربية.

وفقا لما قاله الجيش، فإن الشاب البالغ من العمر (17 عاما)، وهو مصعب فراس التميمي، شارك في مظاهرة عنيفة في قرية دير نظام، بالقرب من رام الله.

وأعلن الجيش أن الجنود اعتقدوا أنه كان يحمل سلاحا، مما دفعهم الى اطلاق النار.

وقالت متحدثة بإسم الجيش أنه لم يتم التأكد على الفور من أن التميمي كان مسلحا وقت اطلاق النار.

وأضافت ان “الظروف قيد التحقيق”.

وقال متحدث بإسم الهلال الأحمر الفلسطيني إن التميمي أصيب بعيار ناري في العنق، وأصيب بجراح خطيرة.

وزارة الصحة الفلسطينية قالت أنه تم نقله الى مستشفى قريب وأعلن عن وفاته هناك.