قام جنود إسرائيليون يحرسون القبة الحديدة في بلدة إيلات الجنوبية بأطلاق النار على رجل إسرائيلي وأصابته بعد أن ركض باتجاههم

وقال الجنود أن الرجل، من سكان بلدة مجد الكروم في الجليل، كان يصرخ “الله أكبر! جئت لتنفيذ هجوم” بينما كان يحاول الجري باتجاههم، وفقًا لإذاعة الجيش. وورد أن القوات الإسرائيلية أمرت الرجل بالتوقف وفتحت النار عليه عندما رفض القيام بذلك.

وأصيب الرجل بجروح طفيفة.

وأثناء استجوابه بعد الحادث، أكد الرجل على أنه كان يعتزم تنفيذ هجوم، ولكن لم يتضح إذا لم يكن مسلحًا.

واعترضت بطارية القبة الحديدة في شهر أغسطس صاروخ غراد كان متجهًا من سيناء باتجاه المدينة الجنوبية، في أول اعتراض ناجح منذ نشر البطارية في يوليو.

وقد تم نشر البطارية في اللحظة الأخيرة بسبب التطورات في مصر، حيث واصل الجيش هجومه العسكري هناك ضد الأنشطة الأمنية في منطقة سيناء سهلة الاختراق.