قال الجيش اللبناني انه اطلق النار على ثلاثة طائرات مسيرة اسرائيلية تحلق بالقرب من الحدود مساء الاربعاء، ما ادى الى عودة الطائرات الى الاراضي الإسرائيلية.

ولم يؤكد الجيش الإسرائيلي على الادعاء في الوقت الحالي.

“نحن نفحص المسألة”، قال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي.

وبحسب القوات المسلحة اللبنانية، دخلت اول طائرة مسيرة اسرائيلية المجال الجوي اللبنانية بالقرب من قرية العديسة‎، التي تقع مقابل بلدة المطلة الإسرائيلية.

“قد تصدّى لها الجيش وأطلق النيران باتجاهها ما اضطرّها للعودة من حيث أتت”، كتب الجيش اللبناني في بيان.

وحلقت الطائرة المسيرة الإسرائيلية الثانية بعدها فوق قرية كفر كلا اللبنانية. وقامت ايضا بالفرار بعد تعرضها لإطلاق النار. واظهر فيديو من الموقع جنود لبنانيون يطلقون النار من بنادق نحو السماء المظلمة.

وبعدها دخلت طائرة مسيرة ثالثة المجال الجوي اللبناني في المنطقة ذاتها، وتعرضت ايضا لإطلاق النار من قبل جنود لبنانيين.

وتأتي المواجهة وسط تصعيد بالتوترات بين اسرائيل، لبنان وحزب الله اللبناني، في اعقاب مقتل عنصريّن في المنظمة في غارة إسرائيلية على سوريا ليلة السبت، وتحطم طائرتين مسيرتين في معقل حزب الله ببيروت صباح الاحد، في هجوم ورد انه استهدف معدات ثمينة تابعة للتنظيم المدعوم من إيران.

وفي خطاب ناري يوم الأحد، توعد امين عام حزب الله حسن نصر الله بإسقاط طائرات مسيرة اسرائيلية من الجو إن تدخل المجال الجوي اللبناني.

وصرح نصر الله: “انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات اسرائيلية تقصف مكانا في لبنان ويبقى الكيان الغاصب في فلسطين آمن… من الآن وصاعدا سنواجه المسيرات الإسرائيلية في سماء لبنان وعندما تدخل إلى سماء لبنان سنعمل على اسقاطها”.

واعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون ان الغارات الجوية المنسوبة الى اسرائيل على بلاده بمثابة “اعلان حرب”، بينما قال رئيس وزراء لبنان سعد الحريري ان حكومته سوف تقدم شكوى رسمي الى مجلس الامن الدولي بسبب “الانتهاك الإسرائيلي الواضح للسيادة اللبنانية”، بحسب وكالة الانباء اللبنانية “نهارنت”.

والجنود في شمال اسرائيل في حالة تأهب عالية هذا الاسبوع في اعقاب مخاوف من هجوم انتقامي من قبل حزب الله أو إيران في اعقاب غارات جوية اسرائيل ضد اهداف تابعة لإيران وتهديدات ضد اسرائيل من قبل مسؤولين في دول مجاورة.