اجرت قوات الامن عدة مداهمات في ساعات الصباح الباكر في الضفة الغربية يوم الخميس، واغلقت اذاعة فلسطينية، صادرت 11 سلاحا واعتقلت 15 مشتبه بهم، قال الجيش.

وفي مخيم الامعري، بالقرب من رام الله، تشابك الجنود مع حوالي 200 من السكان، الذي اشعلوا الإطارات ورشقوا الحجارة باتجاه الجنود، قال الجيش.

ووفقا لتقارير اعلامية فلسطينية، بدأت المواجهات عندما ادخل الجيش جرافة داخل المخيم لهدم مصف سيارات. وقالت ناطقة باسم الجيش انها تفحص هذه الادعاءات.

وردا على رشق الحجارة، استخدم الجنود وسائل تفرقة حشود، قال الجيش.

وافادت تقارير اعلامية فلسطينية ان عدة سكان اصيبوا في المواجهات.

واغلق الجيش وجهاز الامن الداخلي الشاباك اذاعة الحرية في الخليل خلال الليل، وقالوا انها “بثت بشكل دائم برامج تحريضية تشجع على الهجمات الارهابية”.

وكان قد تم اغلاق الاذاعة ايضا في شهر نوفمبر 2015 بسبب دعمها لسلسلة هجمات طعن ضد جنود وقعت في المدينة حينها.

واجرت قوات الامن ايضا سلسلة مداهمات ضد تجارة الاسلحة غير القانونية في الضفة الغربية، قال الجيش.

ووجد الجيش تسعة اسلحة من صنع بيتي في بلدة بيت عور الفوقا.

وفي المقابل، كشفت الشرطة 8 اسلحة في بلدة العروش، في تلال الخليل الجنوبي. ومعظمها كانت اسلحة من صنع بيتي ذات جودة منخفضة، ولكن عثرت الشرطة ايضا على بندقية صيد ومسدس هوائي تم تعديله.

اضافة الى ذلك، عثر عناصر الشرطة على ملابس عسكرية، سكاكين ومناظير.

مسدس عثر عليه جنود خلال مداهمات في الضفة الغربية، 31 اغسطس 2017 (Israel Defense Forces)

مسدس عثر عليه جنود خلال مداهمات في الضفة الغربية، 31 اغسطس 2017 (Israel Defense Forces)

وفي الخليل، عثر جنود على مسدس، وفي بلدة رم، بالقرب من القدس، كشف الجنود مسدس اخر من صنع بيتي.

وفي اماكن اخرى في انحاء الضفة الغربية، اعتقل الجيش 15 فلسطينيا مشتبها بهم. ويشتبه 11 منهم برشق الحجارة او المشاركة في ماهرات عنيفة ضد جنود اسرائيليين. واعتقل الاربعة الباقون للاشتباه بعضويتهم في حركة حماس، قال الجيش.