أطلق فلسطينيون النار على دورية إسرائيلية صباح يوم الأربعاء في الحدود الجنوبية لقطاع غزة. أحد جنود وحدة الكشاف البدوية تلقى طلقة في صدره واصابات خطيرة. تم اخلائه الى المستشفى، وفقا للجيش.

وكانت الدورية في الجانب الإسرائيلي من الحدود بالقرب من كيبوتس كيسوفيم، عندما تعرضت لإطلاق نار قناصة ورشاش.

قالت مصادر فلسطينية أن تبادل كثيف لإطلاق النار دار بين الطرفين، حيث قامت دبابة إسرائيلية بقصف هدف شرق خان يونس. وقام سلاح الجو أيضا بقصف أهداف في غزة.

وقالت المصادر أيضا أن قائد وحدة المراقبة في حماس قُتل في الرد الإسرائيلي، بحسب ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية. مقاتلو حماس يهجرون مواقعهم في انحاء القطاع، وفقا للتقرير.

وقالت مصادر طبية أن تيسير السميري (33 عاما)، قُتل جراء إصابته برصاصة أطلقها الجيش الإسرائيلي، في حين أن مصادر في حماس أكدت انه كان ناشطا في الجناح العسكري للحركة، كتائب عز الدين القسام.

“الهجوم، الثان هذا الاسبوع، هو مخالفة خطيرة للهدوء النسبي في حدود غزة وهو انتهاكا واضحا لسيادة اسرائيل،” قال الناطق باسم الجيش بيتر ليرنر. “سوف يستمر الجيش باستخدام جميع الوسائل الضرورية للحفاظ على سلامة السكان في جنوب اسرائيل ولن يتردد بالرد على اي محاولة لإلحاق الاذى بجنود الجيش الإسرائيلي.”

طُلب من المزارعين الإسرائيليين التوقف عن العمل بالقرب من السياج الحدودي، وفقا لما ذكره موقع “واينت”.

يوم الجمعة، بعد أن قامت إسرائيل بشن غارات جوية ردا على هجوم صاروخي فلسطيني، أبلغت حماس إسرائيل بأنها غير معنية في التصعيد في قطاع غزة، وأنها ستعمل على ملاحقة الفلسطينيين الذين يقومون بإطلاق الصواريخ.

وقامت حماس بإيصال رسالتها إلى إسرائيل من خلال وسيط مصري، مؤكدة على أنها لا تقف وراء الهجوم الصاروخي، بحسب التقرير – الثالث من نوعه منذ توصل الطرفين إلى اتفاق وقف إطلاق نار في أغسطس، والذي أنهى الحرب الأخيرة في القطاع.

تعهدت الحركة بالعثور على المسؤولين عن إطلاق القذيفة، الذي نجم عنه رد إسرائيلي عن طريق شن غارات جوية خلال نهاية الأسبوع. واستهدفت الغارات الجوية مصنعا لحماس كان ينتج الاسمنت لإعادة بناء الأنفاق الي تم تدميرها، أو إلحاق الضرر فيها في الحرب الأخيرة في الصيف الفائت، بحسب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وكانت الغارات الجوية يوم الجمعة الأولى التي تشنها إسرائيل على القطاع الفلسطيني منذ هدنة الصيف، التي أنهت الحرب التي استمرت 50 يوما بين الطرفين.