حركة حزب الله الشيعية في لبنان بعد ظهر اليوم الثلاثاء، تحملت مسؤولية تفجير ضد القوات الإسرائيلية على طول الحدود في وقت سابق اليوم، والذي أدى لإصابة جنديين.

‘فجر عناصر حزب الله عبوة ناسفة على تلال شبعا ضد دورية إسرائيلية آلية مسفراً عن عدد من الإصابات في صفوف جنود الاحتلال’، قالت الجماعة في بيان.

قال البيان أن القنبلة كانت مزروعة على شرف حسين علي حيدر، عضو حزب الله الذي قتل في إنفجار 5 سبتمبر، حيث إدعى مسؤولون لبنانيون أنه حدث عندما قامت إسرائيل بتدمير أحد أجهزة مراقبتها التي أكتشفت داخل لبنان.

وقع الإنفجار في منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها، والمعروفة أيضا باسم هار دوف، مما أشعلت إشتباك حدودي ثاني في المنطقة خلال ثلاثة أيام.

وقال الجيش أنه ‘تم تنشيط القنبلة ضدهم خلال قيامهم بنشاط على طول الحدود بين إسرائيل ولبنان’.

‘تشير تقارير أولية إلى أن العبوة الناسفة دفنت هناك بقصد مهاجمة الجنود’، قرأ البيان.

ردت إسرائيل بالقصف على منطقة بجانب كفار شوبا، بالقرب من منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها على الحدود. وورد أن الجيش الإسرائيلي قام بإطلاق عشرات القذائف على أراضي لبنانية.

وذكر موقع واي نت أن جنديا أصيب بجروح متوسطة وثاني بجروح طفيفة، ذكرت وسائل اعلام عبرية أخرى أن الإثنان أصيبا بجروح طفيفة.

ساعات بعد ذلك، إنفجرت قنبلة ثانية على طول الحدود في المنطقة، لكنها لم تسبب أي إصابات.

أكد الجيش الاسرائيلي القصف الإنتقامي في لبنان.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد ظهر اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل لن تتردد بالرد على أي شخص يهاجمها.

‘إننا نشهد تهديدات في كل مكان حولنا، وأثبتنا أننا نرد بقوة على كل محاولة لإلحاق الأذى بنا’، وقال في إفتتاح إجتماع مجلس الوزراء حول الميزانية: ‘في هذه الأيام نحن بحاجة إلى إستثمار مبالغ كبيرة في الأمن والمجتمعات الحدودية، لقد طلبت إعادة الفوائد الضريبية لهذه المجتمعات’.

جاء الإشتباك يومين بعد إصابة جندي لبناني بجروح طفيفة على يد القوات الإسرائيلية في نفس المنطقة. وفقا لمتحدث بإسم اليونيفيل، الجندي الذي حددته صحيفة الديلي ستار اللبنانية هو زكريا حمزة المصري، الذي تم نقله إلى المستشفى بعد الحادث بالقرب من مزارع شبعا.

قال الجيش الإسرائيلي يوم الأحد أن قواته أطلقت النار على ‘مشتبه بهم’ يحاولون عبور الحدود من لبنان، على ما يبدو مصيباً واحد منهم وإجبارهم على التراجع. كان الجندي المصاب يقوم بدوريات في بلدة كفار شوبا في جنوب لبنان، حوالي 2 كيلومتر عن الحدود مع إسرائيل، وفقا لنهارنت اللبنانية. وقال مصدر أمني لبناني لوكالة فرانس برس، أن الجندي أصيب عندما تعرضت دورية تابعة للجيش اللبناني لإطلاق نار في جبل سدانة، غرب منطقة مزارع شبعا المتنازع عليها.

ساهم آفي يسسخروف ووكالة فرانس برس في هذا التقرير.