قالت مصادر إستخباراتية عربية لتايمز أوف إسرائيل الخميس أن مواطنا إسرائيليا مسلما خدم في السابق في الجيش الإسرائيلي إنضم إلى صفوف تنظيم “داعش”.

الشاب (25 عاما)، والذي أُشير له فقط بالأحرف الأولى من إسمه (هـ.ب) هو من سكان قرية في شمال إسرائيل، بحسب المصادر، وكان قد سافر من إسرائيل إلى تركيا وإجتاز الحدود هناك إلى داخل سوريا.

بحسب بطاقته العكسرية، التي اطلع عليها مراسل تايمز أوف إسرائيل، كان من المقرر أن ينهي خدمته العسكرية في شهر يناير 2014، وأنه أخذ معه صفيحة تعريف كلبه العسكرية معه إلى سوريا.

ولم يتضح على الفور متى سافر الرجل إلى سوريا ومتى إجتاز الحدود ومكان وجوده الحالي.

في الشهر الماضي، إعتقلت قوى الأمن الإسرائيلية 5 رجال من مدينة جلجولية شمال إسرائيل، ووجهت لهم تهم محاولة الإنضمام إلى تنظيم “داعش” في سوريا. وكان أحد أقارب أحد المشتبه بهم قد تصدر عناوين الأخبار في أكتوبر عندما دخل إلى جنوب سوريا من هضبة الجولان بواسطة مظلة شراعية للإنضمام للجهاديين هناك.

وقالت مصادر عربية إستخبارتية لتايمز أوف إسرائيل أن ما بين 150 و200 من مواطني إسرائيل العرب إما يقاتلون في صفوف التنظيم أو محتجزون عنده، ولكن هذه هي الحالة الأولى التي يتورط فيها جندي سابق في الجيش الإسرائيلي.

في شهر مارس، قام التنظيم بإعدام محمد مسلم، الذي سافر إلى سوريا للإنضمام إليه، بعد إن قال تنظيم “داعش” بأنه عميل للموساد. وقامت الجماعة الجهادية بنشر شريط فيديو لعملية الإعدام تظهر صبيا يطلق النار على مسلم مرارا وتكرارا قبل أن يظهر جهادي أخر ويتعهد بـ”تحرير القدس من القذارة بإذن الله”.

ساهم في هذا التقرير لي غانكمان.