استقال ستة أطباء رفيعون في القسم الوحيد في القدس لمعالجة أطفال يعانون من سرطان الدم وأمراض دموية خطيرة أخرى يوم الأحد، بسبب خلاف مع ادارة المستشفى.

وأعلن مدير قسم امراض الدم والأورام في مستشفى هداسا عين كارم وخمسة أطباء رفيعين آخرين استقالتهم في خطوة مفاجئة يوم الأحد.

ويعالج القسم أطفال يعانون من سرطان الدم مثل اللوكيميا أو الليمفوما بالإضافة الى امراض دم خطيرة أخرى، وهو القسم الوحيد من نوعه في المدينة.

وأعلن مدير القسم البروفسور ميخائيل فاينتراوب وخمسة أطباء آخرين – جميعهم أطباء رفيعين في القدس – عن استقالتهم بسبب خلاف جار مع مدير المستشفى التنفيذي زئيف روتشتين.

وقال الأطباء في بيان أن القسم قام قبل ستة اشهر بالتعبير عن احتجاجاته للمستشفى. ولام الأطباء ادارة المستشفى على ما وصفوه بفشل ذريع والرفض بالإستثمار بالطاقم.

ولم يشمل البيان تفاصيل أخرى حول الخلاف مع الإدارة.

وتظاهرت عائلات المرضى أمام وزارة الصحة، وحملوا لافتات دعم للأطباء.

وأعلن المستشفى في بيان أن “الإدارة سوف تفعل كل ما يمكن لضمان عدم أذية أي طفل جراء هذه الإستقالة الجماعية”.

بروفسور ميخائيل فاينتراوب، رئيس قسم الامراض الدموية والاورام للاطفال في مستشفى هداسا عين كارم في القدس (Hadassah)

بروفسور ميخائيل فاينتراوب، رئيس قسم الامراض الدموية والاورام للاطفال في مستشفى هداسا عين كارم في القدس (Hadassah)

ولم يكشف فاينتراوب متى سيسري مفعول الإستقالة. وقال أن الأطباء الذين قرروا الاستقالة سيحاولون تقليل الأذى للمرضى.

“في الأشهر المقبلة سوف نبذل اكبر جهد لضمان انتقال منتظم للمرضى الى طواقم ستتولى مسؤولية العناية بالأطفال – بين هداسا ومراكز أخرى”، قال في بيان.

وأمر وزير الصحة يعكوف ليتزمان طاقمه للعمل مع المستشفى لضمان استمرار العناية بالمرضى، قالت الوزارة في بيان.

وأكدت وزارة الصحة أنها تعمل منذ وقت طويل لمحاولة حل المشاكل بين مدير القدس وإدارة المستشفى.