جمعية إسرائيلية تعرض جوائز مالية للمواطنين اللذين يقتلون “إرهابيين” فلسطينيين في مكان وقوع هجماتهم.

س.و.س. إسرائيل، جمعية التي أقامها الحاخام شالوم دوف ولبو عام 2003 لدعم الإستيطان ولتثقيف الجمهور الإسرائيلي حول مخاطر التنازلات عن الأراضي، أعلنت يوم الأربعاء بأنه سوف تعرض جوائز “لمن يقتل إرهابيين يعتدون على اليهود”.

“على كل مواطن إسرائيلي أن يكون على إستعداد لتنفيذ الواجب المقدس والإنساني لقتل الإرهابيين القادمين لقتل وجرح اليهود. الإرهابيين، وخصوصا الإرهابي النافي للمحرقة أبو مازن [رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس]، عليهم أن يعلموا بأن قتل اليهود غير مربح، وأي شخص يقوم بهذا سوف يعود إلى بيته مكفن”.

هذه ليست أول مرة التي فيها س.و.س. إسرائيل تكافئ تصرفات جدلية في خلال المواجهات مع الفلسطينيين. في شهر مايو، الجمعية منحت 1,800 شيكل (472$) وشهادة تقدير للجندي دافيد اداموف الذي جهز بندقيته لإطلاق النار خلال مواجهة مع شبان فلسطينيين في الخليل.

الناطق بإسم الجمعية شاي جيفين قال لتايمز أوف إسرائيل يوم الخميس أن الجمعية قامت حتى الآن بتوزيع آلاف الشواكل لإسرائيليين قاموا بالرد السريع على الهجمات في القدس. الجوائز لقتل الإسرائيليين “للإرهابيين” الفلسطينيين ممكن أن يصل إلى مبلغ بقدر 10,000 شيكل (2,624$).

“هل يتوجب على المواطنين النظر من بعيد بينما يتم قتل اليهود في شوارعنا؟”، سأل جيفين.

التصعيد الأخير بالهجمات الفردية أدت بمؤسسة الأمن الإسرائيلية لتعديل إجراءاتها للرد الفوري. وزير الأمن العام يتسحاك اهرونوفيتش مدح جندي من حرس الحدود الذي قتل منفذ هجوم الدهس إبراهيم العكاري في القدس الأسبوع الماضي.

“أود أن أرى جميع الهجمات تنتهي بهذا الأسلوب، الإرهابي الذي يستهدف المدنيين عليه أن يقتل”، قال اهرونوفيتش.

تم إنتقاد هذه الملاحظات من قبل جمعية بتسيلم المراقبة لإنتهاكات حقوق الإنسان في إسرائيل، التي قالت أنها تشجع على أعمال الإنتقام.

“هذه الدعوة الفظيعة من قبل وزبر حكومي لمخالفة القانون وإجراء إعدام فوري يجب أن تدان، خصوصا إن تصدر من قبل وزير المسؤول عن الحفاظ على القانون. على رئيس الوزراء توضيح عدم قانونية تصريحات وزير الأمن العام للشرطة والجيش وللشعب عامة”، ورد في تصريح بتسيلم.

تم القبض على عدة منفذي هجمات على قيد الحياة مؤخرا، وفي بعض الأحيان حتى كانت لهم أولوية على ضحاياهم بتلقي العلاج.

وزارة العدل لم تكن متوفرة للرد حول قانونية الجائزة المعروضة وقت نشر هذا المقال.