وُزعت منشورات تهدد المسيحيين وموقعة من قبل منظمة تشير إلى نفسها على أنها “الدولة الإسلامية في فلسطين” في القدس الشرقية يوم الخميس، حسبما ذكرت قناة العاشرة الإسرائيلية.

وذكر تقرير التلفزيون أن المناشير، والتي عرضت صورة لراية سوداء المرتبطة بجماعة الدولة الإسلامية الإرهابية، حذرت السكان المسيحيين في مدينة القدس من “الإنتقام”.

ولم يذكر التقرير بالتفصيل أين تم توزيع المنشورات أو بأي كمية. هناك حوالي 12,000 مسيحي في المدينة، وفقا للأرقام الأخيرة.

كانت هناك تقارير متقطعة لمحاولات تقوم بها الجماعات التابعة للتنظيم في القدس ومناطق أخرى في إسرائيل، وقليل من الحالات لعرب إسرائيليين يسافرون للإنضمام الى الدولة الإسلامية في أماكن أخرى في المنطقة، أو إلقاء القبض عليهم في طريقهم للقيام بذلك.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قامت عائلة عربية إسرائيلية من سخنين، في الشمال، بالاتصال بالسلطات للمساعدة في تحديد مكان ابنهم وعائلته، الذين يعتقد أنهم يحاولون دخول سوريا للإنضمام إلى الدولة الإسلامية.

في نوفمبر 2014، اعتقلت قوات الأمن مجموعة تضم ثلاثة رجال في مدينة الخليل بالضفة الغربية يعتقد أنهم تابعون فكريا للدولة الإسلامية.

وألقي القبض على أعضاء الخلية عن طريق عناصر من الشاباك واتهموا بشن هجوم ناجح ضد جنود الجيش الإسرائيلي، والتآمر لخطف وقتل مدنيين وعسكريين في الضفة الغربية.

أيضا في العام الماضي، نشرت القناة العاشرة ما قالت أنها صور “لتجمع للدولة الإسلامية” على جبل الهيكل في القدس. وتم تصوير المتحدثين يتحدثون عن تحرير القدس وشجب التلوث اليهودي في المدينة. وشوهدت عدة أعلام سوداء في الصور.

أيضا يوم الخميس، نددت الولايات المتحدة ب”وحشية” المتشددين الإسلاميين، مع تأكيد وزير الخارجية جون كيري على أنه “لم يحدث تطور أكثر إثارة للقلق من نشوء جماعات مثل داعش”، في إشارة إلى جماعة الدولة الإسلامية، كما نشر التقييم السنوي لحقوق الإنسان العالمي لعام 2014.