تم طعن رجل مسلم بينما كان في طريقه إلى مسجد بمدينة مانشستر شمالي بريطانيا يوم الأحد.

وذكرت وسائل الاعلام البريطانية أن ناصر كردي (58 عاما)، وهو جراح استشاري، تعرض لهجوم طعن في رقبته.

وذكرت شرطة مانشستر في بيان أنها اعتقلت رجلين مشتبه بهم أعمارهم 54 و32 عاما بعد الحادث لإستجوابهم.

وأعرب فيل روزنبرغ، مدير الشؤون العامة بمجلس النواب لليهود البريطانيين، عن دعمه للجالية الاسلامية ووصف الجناة بالإرهابيين.

روزنبرغ الذي قال في بيان له انه عمل مع عضو آخر فى مركز العلاقات الاجتمعاية المحلي في الماضي، قال: “ان الدكتور كردي والمجتمع المحلي بكامله في افكارنا وصلواتنا. قد يرغب الارهابيون في زرع الانقسام لكنهم لن ينجحوا إلا بتقريبنا من بعض”.

وقالت الشرطة انهم يتعاملون مع الهجوم على أنه جريمة كراهية.

ظهر فيديو لكردي بعد وقت قصير من الهجوم الذي فيه ضغط على رقبته، على ما يبدو لوقف النزيف.

وقال أعضاء المجتمع المحلي إن كردي سمع تعليقات معادية للمسلمين وقت الهجوم.

“من الواضح أنه كان في صدمة في ذلك الوقت، فإنه قد طعن للتو، وبالتالي لا أعرف تفاصيل تلك التعليقات – ولكن كانت هناك تعليقات مسيئة بالتأكيد التي أدلى بها المهاجمون على باب المسجد”، حسبما ذكر مسؤول المسجد. “نحن نفهم أنه كان هناك سكين، وهو محظوظ جدا”.

وناشدت الشرطة أي شهود بالتوجه اليهم.