عدة شخصيات دينية إنتقدت قرار بنك إسرائيل لوضع صورة الشاعر العبري الشهير شاؤول تشرنيخوفسكي على ورقة الخمسين شيكل النقدية الجديدة، بسبب زواجه من إمرأة مسيحية.

د. حاجاي بن ارتسي، اخ سارة زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال في الأسبوع الماضي: بأن وضع صورة الشاعر الروسي على الورقة النقدية هو بمثابة “إهانة”.

“شاؤول تشرنيخوفسكي أصبح رمز للإنصهار الثقافي، لأيدولوجيا الإنصهار”، وقال حسب أخبار إسرائيل: “إنه من الغير مقبول بأن شخص كهذا، مهما كانت أهميته كشاعر، يصبح رمزا لدولة إسرائيل”.

تشرنيخوفسكي تزوج من ميلنيا كارلوفا المسيحية وروسية الأصل، والتي أنجب معها إبنته اسولدا.

بن ارتسي قال أنه يرفض إستعمال الأوراق النقدية الجديدة، وقال أنه يأمل بأن رفض متعدد كهذا من قبل مواطنين آخرين قد يؤدي إلى سحبها.

بنتسي غوبشتاين، مدير المجموعة الجدلية المضادة للإنصهار لهافا، اخبر الموقع الإخباري المتدين كيكار هشابات بأن الإمتناع من إستعمال الأوراق النقدية هذه هو أمر غير واقعي.

“يمكن أن أقول [هذا] ولكن يفعله احد”، مع أنه أيضا انقد إستعمال الشاعر، “علينا إدراك من هم الأمثال العليا الحقيقية”، أضاف.

في بداية شهر سبتمبر، الحاخام الأرثوذكسي الشهير شلومو افينير قال: بأ، وضع صورة تشرنيخوفسكي على ورقة نقدية رسمية للدولة اليهودية هو أمر “لا يليق أبدا”.

“تشرنيخوفسكي حقا  شاعر وكاتب موهوب جدا،وله صلة بشعب إسرائيل، ولكن عار فظيع قد لطخ حياته لأنه كان متزوج من إمرأة غير يهودية، مسيحية متدينة جدا”. افينير مدير اليشيفا عاطيريت كهانيم الواقعة في الحي الإسلامي من البلدة القديمة في القدس قال للموقع الإخباري ن ر ج مضيفاً: بأنه من الغير مقبول “تمجيد” شاعر تزوج زواج مختلط على الأوراق النقدية الإسرائيلية.

وورقة الخمسين النقدية هي الأولى من سلسلة أوراق نقدية التي ستظهر في الأشهر القادمة، وستلحق بورقة 200 شيكل، 100 شيكل و20 شيكل. بدلا عن السياسيين قرر بنك إسرائيل وضع صور الشعراء الإسرائيليين، مختارين أربعة – واحد لكل ورقة – وكلهم من خلفية أشكنازية.

بعد الإعلان الأول، قواد سياسيون ومجموعات أخرى إتهمت البنك بالعنصرية لتجاهلهم شعراء من أصول شرقية.

ورقة المئتان شيكل الجديدة يتحمل صورة ناتان الترمان، المسرحي، وشاعر وصحفي بولندي. أوراق العشرين ستحمل صورة راحيل بلوشتاين سيلا (المعروفة بإسرائيل بإسم راحيل) وورقة المئة ليئة غولدبرغ.