رد فنان شوارع استرالي على احتجاجات على جدارية رسمها للمرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، ترتدي ثوب سباحة مثير بتغطيتها بنقاب إسلامي تقليدي.

وترك الفنان، المعروف بإسم لاشساكس، فقط عنيني كلينتون المحدقة خلف الزي الأسود، بحسب تقرير صحيفة “ذا غارديان” الثلاثاء.

وفي زاوية من الجدارية الجديدة، كتب: “إذا كانت هذه الإمرأة المسلمة تزعجك، انت متعصب، عنصري، مميز ضد النساء وكاره للإسلام”.

وكتب لاشساكس عند نشره الصورة على حسابه في انستغرام: “هذا لم يعد جدار يظهر هيلاري كلينتون ’بشكل مهين وشبه عاري’، إنه الآن صورة لإمرأة مسلمة جميلة”.

وتم رسم الجدارية المثيرة للجدل الأصلية على حائط متجر صغير في إحدى ضواحي ملبورن، وورد في التقارير أن المجلس المحلي طلب من المتجر إزالته.

“نعتقد انه مهين لأنه تصوير لإمرأة شبه عارية، وليس بسبب عدم احترام هيلاري كلينتون، بما يتوافق مع قانون منع الغرافيتي من عام 2007″، قال المدير التنفيذي للمجلس ستيفن وول لـ”Fairfax Media” الجمعة.

“تواصلنا مع شرطة فيكتوريا لطلب رأيهم حول المسألة، وهم اعتبروا الجدارية مهينة ومخالفة لقانون منع الغرافيتي من عام 2007، الذي من مسؤولية المجلس تطبيقه”.

https://www.instagram.com/p/BIlJY1ujdq3/

واتهم لاشساكس المجلس بأنه خارج عن السيطرة، قائلا لفايرفاكس أن الجدارية “مهينة بنفس الدرجة” مثل دعاية لمزيل العرق.

ومتحدثا مع إضاعة ملبورن، قال لاشساكس انه يعتقد بأنه تم ازالة حسابه في انستغرام، الذي يضم حوالي 110,000 متابع، بسبب صورة للجدارية الجدلية.

“الأمور صعبة بما فيه الكفاية للفنان… فقدان متابعينك في مواقع التواصل الإجتماعي في يومنا هو خسارة كبيرة”، قال لـ”3AW” الجمعة.

ويبدو أن لاشساكس اطلق حسابا جديدا حيث نشر صور لكلينتون ترتدي النقاب.

وبالرغم من الجدل، يبدو أن الفنان لن يغير نمطه. وردا على سؤال حول اعماله القادمة، قال لاشساكس للمستمعينن: “قد ارسم جدارية كبيرة لترامب بنمط مشابه”.