سيوارى جثمان نحاما ريفلين، زوجة رئيس الدولة رؤوفين ريفلين، الثرى الأربعاء في الساعة السادسة مساء في المقبرة الوطنية في جبل هرتسل بالقدس. وقد توفيت ريفلين صباح الثلاثاء عن عمر يناهز 73 عاما.

قبل الجنازة، سيوضع نعشها في “مسرح القدس” من الساحة الثانية بعد الظهر وحتى الخامسة مساء بناء على طلب عائلة ريفلين، حيث تم دعوة الجمهور لتوديع ريفلين في المسرح والمشاركة في الجنازة.

يوما الخميس والجمعة، سيتلقى رئيس الدولة وعائلته التعازي في مقر إقامة الرئيس الرسمي في القدس في إطار فترة “الشيفعا” التقليدية.

وتوفيت ريفلين عشية عيد ميلادها الـ 74 في مستشفى “بيلينسون” في مدينة بيتح تيكفا، حيث كانت تتلقى العلاج بعد انتكاسة تعرضت لها عقب عملية زراعة رئة خضعت لها في شهر مارس.

ونقلت القناة 12 عن ريفلين قوله لأصدقائه عقب وفاة زوجته “يسعدني أن نحاما لم تعد تعاني. إنها تستحق الحب الذي تحصل عليها الآن والاعتراف بنشاطها وعملها”.

زوجة الرئيس رؤوفين ريفلين، نحاما، تقوم بزيارة مفاجئة لعناصر من شرطة حرس الحدود عند حاجز “الزعيم” خلال عيد الحانوكاه العبري، 28 ديسمبر، 2016. (GPO)

وأشاد ساسة إسرائيليون من جميع ألوان الطيف السياسي بالسيدة ريفلين، التي عُرفت بسلاستها ولطفها. ونعى دبلوماسيون أجانب في إسرائيل هم أيضا ريفلين، بالإضافة إلى مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط.

وقام ترامب والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس الألماني فرانك فالتر ستاينماير بالاتصال بمكتب الرئيس وقدموا تعازيهم، وفقا للقناة 12، التي ذكرت أن الرئيس تحدث هاتفيا فقط مع عدد قليل من الأصدقاء المقربين لزوجته الراحلة.

وقدم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تعازيه لعائلة ريفلين.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان صدر بعد وقت قصير من إعلان الوفاة، “مع جميع مواطني إسرائيل، زوجتي سارة وأنا نعرب عن أسفنا العميق على وفاة نحاما ريفلين، زوجة الرئيس رؤوفين ريفلين”.

وُلدت نحاما ريفلين في عام 1945 في موشاف حيروت بمنطقة هشارون، وتزوجت من رؤوفين ريفلين في عام 1971، وعملت لسنوات في الجامعة العبرية في القدس، حتى تقاعدها في عام 2007، وفي هذه المرحلة تم اكتشاف مرضها الرئوي.