تم العثور على جثة الجندي الإسرائيلي المفقود قرب حيفا أثناء بحث في الغابة على يد اقرباء وضباط شرطة، حيث قالوا أنه كان واضحا من الجثة أنه مات ميته عنيفه.

تامر أبو يمن، البالغ 19 عاماً، اختفى الأسبوع الماضي من منزله في الرامة، بلدة في الجليل.

تم العثور على جثته المشوهة بالقرب من الطريق المؤدية من جبل الكرمل الى جامعة حيفا. لم يكن بالامكان التعرف على الجثه فورا نظراً للجروح الاليمه على جثته.

شرعت الشرطة في تحقيق وفاة أبو يمن. أنها تشك ان وفاته ناجمه عن عملية إجراميه، وليست بدافع قومي.

أبو يمن، درزي، انخرط في الجيش الإسرائيلي منذ عام تقريباً ولكنه ترك الجيش لدعم أسرته اقتصادياً. يقال ان عائلته، القاطنه بالأجره في بلدة الرامة، فقيرة جداً ومعزولة اجتماعيا.

اعتبارا من تعداد عام 2011، كان في الرامة ما يزيد قليلاً على 50% مسيحيين، 30% دروز وحوالي 20% مسلمين.

قال علي، والد الجندي، الأسبوع الماضي أن ابنه حاول السفر إلى حيفا يوم الأربعاء الماضي، وبعد عدة ساعات فقد الاتصال معه.

عندما أبلغ الشرطه عن غياب ابنه، تم اخباره أنه ليس هنالك أي تهديد على حياة تامر.

على أبو يمن، جندي معاق محرر من الجيش الإسرائيلي وشرطة الحدود، قال يوم السبت, أنه لم يتصل به أي شخص من الجيش طوال عملية البحث عن ابنه.