اعلن قيادي ميداني في جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، لوكالة فرانس برس ان الجبهة ستشن هجوما في البلاد خلال 48 ساعة، وذلك بعد ساعات على اعلان روسيا سحب الجزء الاكبر من قواتها من سوريا.

وقال القيادي “هزيمة الروس واضحة، وخلال 48 ساعة ستبدأ الجبهة هجوما في سوريا” من دون تحديد المكان الذي سيشهد الهجوم.

واضاف القيادي “هناك عمل عسكري باذن الله، الروس انسحبوا لسبب واحد وصريح لان النظام خذلهم، ولم يحافظ على المناطق التي سيطر عليها، وليس هناك جيش وميليشياته مرهقة”، مشيرا الى انه “من دون الطيران الروسي لكنا الآن في (مدينة) اللاذقية”.

وتأتي هذه التصريحات غداة اعلان موسكو ان “المهمات الرئيسية المطلوبة من القوات المسلحة قد انجزت. وتم الاتفاق على سحب القسم الاكبر من القوات الجوية الروسية”.

وبدات روسيا في 30 ايلول/سبتمبر حملة جوية دعما للعمليات العسكرية للجيش السوري. وقالت انها تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية و”مجموعات ارهابية” اخرى، في حين اتهمتها دول الغرب وفصائل مقاتلة باستهداف المجموعات “المعتدلة” اكثر من تركيزها على الجهاديين.

ومنذ بدء التدخل الروسي، حققت قوات النظام تقدما ملحوظا في محافظات عدة بينها اللاذقية في غرب البلاد وذلك بعد سلسلة نكسات عسكرية.

وتقاتل قوات النظام منذ مدة في ريف اللاذقية الشمالي جهاديي جبهة النصرة وحلفائها بهدف استعادة الريف الشمالي وبالتالي تمكين سيطرتها على كافة المحافظة الساحلية.