تعرض جبل الشيخ لعاصفة ثلجية نادرة في فصل الربيع لأول مرة منذ 22 عاما الأحد، في الوقت الذي أدت فيه أحوال الطقس الغير عادية في أرجاء البلاد إلى تعطيل خطط الكثير من الإسرائيليين للسفر والتنزه خلال عيد الفصح اليهودي وعيد الفصح الذي تحتفل به الطوائف المسيحية التي تتبع التقويم الغربي.

وتم قياس حوالي 5 سم من الثلوج في الجزء السفلي من جبل الشيخ في حوالي الساعة التاسعة صباحا، حيث قررت إدارة الموقع إغلاقه أمام استقبال الزائين مع توقعات باستمرار تساقط الثوج خلال اليوم.

وتساقطت الثلوج أيضا في قرية مجدل شمس القريبة وفي بعض المواقع في هضبة الجولان.

وطرأ انخفاض على درجات الحراة لتصبح أقل من معدلها السنوي وهطلت أمطار غزيرة وبرد مصحوبة بعواصف رعدية في شمال ووسط إسرائيل. في مدينة كريات يم اقتلعت الرياح القوية شجرة التي سقطت على سيارة كانت واقفة في المكان، من دون التسبب بإصابات.

وأعلنت سلطة الطبيعة والحدائق عن إلغاء العديد من الأنشطة الخارجية التي كان من المزمع أجراؤها بمناسبة العيد بسبب أحوال الطقس، بما في ذلك عرض خيول في مضمار قيسارية والذي تم تأجيله إلى وقت لاحق من الأسبوع.

وتم إغلاق الجزء الأكبر من محمية عين جدي القريبة من البحر الميت أمام المتنزهين، وكذلك العديد من الأنهار في جبال يهودا، وسط مخاوف من حدوث فيضانات مفاجئة. في وقت لاحق من الأسبوع سيتم إحياء الذكرى الأولى لكارثة وادي تسفيت، التي راح ضحيتها عشرة مراهقين في فيضان مفاجئ مماثل.

ومن المتوقع أن تتلاشى موجة الشتاء النادرة في نهاية اليوم، مع توقعات باستمرار هطول أمطار محلية صباح الإثنين.

إلا أن بقية الأسبوع من المتوقع أن يكون مشمسا في جميع أنحاء البلاد مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة، حيث سترتفع درجات الحرارة تدريجيا إلى 23 درجة مئوية في القدس، 26 درجة مئوية في تل أبيب، و29 درجة مئوية في طبريا بحلول يوم الأربعاء، وفقا لدائرة الأرصاد الجوية.

ومن المتوقع أن يخرج آلاف الإسرائيليين إلى أحضان الطبيعة هذا الأسبوع خلال عطلة العيد، حيث يُتوقع أن يتوجه الكثير منهم إلى الشمال للاستمتاع بالمناظر الطبيعية بعد شتاء شهد تساقط أمطار أكثر من المعدل السنوي ما أدى إلى ارتفاع مستوى المياه في الأنهار والبحيرات والشلالات.

في الشهر الماضي، قالت السلطات إنها تتوقع ارتفاع مستوى المياه في بحيرة طبريا فوق الخط الاحمر السفلي لأول مرة منذ سنتين.

هطول الأمطار الغزيرة على مدى الأشهر القليلة الماضية يعني انتهاء خمس سنوات من الجفاف التي ابتلي بها الشمال البلاد، ولكن مشاكل المياه في إسرائيل لم تنته بعد. خلال فصل الصيف ، تتبخر مياه بحيرة طبريا بمعدل سنتيمتر واحد في اليوم ، مما يعني أن مستوى المياه في البحيرة سينخفض مرة أخرى الى ما تحت الخط الأحمر السفلي.