عاقبت جامعة كاليفورنيا، ايرفين، مجموعة مناصرة لفلسطين عرقلت برنامج نظمته مجموعة يهودية ولترهيبها طلاب يهود.

سوف يتم إصدار “تحذير خطي، ساري المفعول فورا” لفرع “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” في جامعة يو سي ايرفين، وسيكون ساري المفعول حتى شهر مارس، افاد موقع Campus Reform الأسبوع الماضي، مشيرا إلى بريد الكتروني أصدره نائب رئيس الجامعة توماس بارهام الخميس.

“بعد مراجعة دقيقة، تم اتمام التحقيق في سلوك الطلاب. وقرر المحققون أن ’طلاب من أجل العدالة في فلسطين’، المجموعة التي نظمت وقادات المظاهرة، خالفت سياسات سلوك الطلاب بالنسبة للتخريب: ’تخريب أو عرقلة التعليم، البحث، الإدارة، الإجراءات العقابية، أو نشاطات جامعية أخرى’”، ورد في البريد الإلكتروني.

وخلال الحدث في شهر مايو، اضطرت شرطة الحرم بمواكبة طلاب يهود كانوا يشاهدون عرض للفيلم الوثائقي الإسرائيلي “تحت الخوذة”، التي نظمه فرع “هيلل” المحلي، بعد تجمع حوالي 50 متظاهرا خارج غرفة في الجامعة تم فيها الحادث، وهتافهم شعارات تهديدية.

وورد في البريد الإلكتروني أن لدى طلاب من أجل العدالة في فلسطين الحق بالتظاهر، مشيرا إلى الأعمال العنيفة والترهيب كأسباب التحذير.

“نحن ندعم وندافع عن المجموعات التي تمارس حرية التعبير والتجمهر، ولكن علينا حماية حق الجميع للتعبير عن ذاتهم بدون تخريب”، ورد.

ولا زال تحقيق الشرطة في الحادث جاري.