هناك احتمال أكبر بكثير للنساء العربيات في اسرائيل أن يخشين تعرضهن لهجوم من قبل أفراد عائلتهم مقارنة بنظيراتهن اليهوديات، وفقا لبحث تم تقديمه الثلاثاء خلال جلسة خاصة لإحياء يوم المرأة لعالمي في لجنة تقديم مكانة النساء في الكنيست.

ويظهر البحث، الذي أجرته شيلي مزراحي-سيمون من مركز الأبحاث والمعلومات في الكنيست، أن احتمال خشية النساء العربيات من العنف الأسري بفوق بخمسة أضعاف الإحتمال بين النساء عامة.

6% فقط من النساء الإسرائيليات يخشين أن يتعرضن لهجوم من قبل أحد اقربائهم، ولكن هذا العدد يصل 30% في المجتمع العربي. ويظهر تفكيك هذه المعطيات أن 20% من النساء العربيات يخشين الهجوم الجسدي من قبل افراد العائلة، مقارنة بـ -4% من جميع النساء الإسرائيليات، و19% من النساء العربيات يخشين الإنتهاك الجنسي من قبل أفراد عائلة مقارنة بـ -5% من جميع النساء الإسرائيليات.

وتم جمع المعلومات في البحث من عينة تمثيلية مكونة من 1,028 رجلا وامرأة فوق جيل 18، مع توزيع متساوي حسب الجنس، الخلفية الإجتماعية والأثنية، ويتعامل مع الشعور بالأمان الشخصي بالإضافة الى الأمان المهني والصحي، وفقا لصحيفة “هآرتس”.

نساء يهوديات وعربيات خلال مسيرة بالقرب من البلدة القديمة في القدس لإحياء يوم المرأة العالمي في العام الماضي (Uri Lenz/Flash90)

نساء يهوديات وعربيات خلال مسيرة بالقرب من البلدة القديمة في القدس لإحياء يوم المرأة العالمي في العام الماضي (Uri Lenz/Flash90)

وأكثر من نصف المشاركين – 59% من النساء و54% من الرجال – عبروا عن قلقهم من التأذي من المؤسسات الحكومية. وهنا ايضا القلق في المجتمع العربي اكبر: قالت 74% من النساء العربيات انهن يخشين من الاذى المؤسساتي مقارنة بـ -51% من النساء اليهوديات المتشددات و49% من النساء المنحدرات من الإتحاد السوفييتي سابقا.

و29% من جميع النساء، و24% من الرجال لا يشعرون بأمان بالتوجه الى الشرطة في وقت الحاجة.