أصيب ثلاثة فلسطينيين يوم الجمعة في اشتباكات ضد قوات الجيش الإسرائيلي في مخيم بلاطة للاجئين قرب نابلس، ذكرت وكالة معاً الإخبارية.

يأتي الحادث بعد أن تفجير عبوة ناسفة صباح اليوم الجمعة, ضد قوات الجيش الإسرائيلي على طول السياج الأمني في جنوب قطاع غزة. لم يبلغ عن أية إصابات في الحادث.

ردت القوات الإسرائيلية بنيران الدبابات على مواقع مشبوهه في القرب من خان يونس على الجانب الفلسطيني من حدود غزة، ذكرت الوحدة المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي.

ذكرت وسائل الإعلام الفلسطينية, ان ستة اصيبوا بالقصف الانتقامي للجيش الإسرائيلي، بما في ذلك حالة حرجة واحدة. افيد, من بين الجرحى هناك امرأة حامل وصبي يبلغ من العمر 11 سنة، والحاق الضرر بمسجدين، وفقا لمعاً.

الهجوم تلى حادث يوم الأحد الذي فيه تمكن إرهابي من قطاع غزة، مسلح بقنبلة يدوية، من عبور الحدود إلى إسرائيل دون عقبات.

انتهى التحقيق في الحادث يوم الخميس مع اقالين اثنين من الضباط وعقاب عدة جنود آخرين.

وقع الحادث في منطقة إشكول، المتاخمة لجنوب قطاع غزة. بعد رفع السور في منتصف الليل، سار رجل فلسطيني مسلح بقنبلة يدوية، خمسة كيلومترات عبر الأراضي الإسرائيلية قبل القبض عليه على يد ضابط أمن مدني قرب موشاف ياتيد.

يعتقد مسؤولون من الجيش الإسرائيلي ان الرجل عمل بمفرده ولم يرسل على يد منظمة إرهابية.

ستيوارت وينر ساهم في هذا التقرير.