حكمت المحكمة المركزية الاسرائيلية في القدس الاثنين على بلال ابو غانم (22 عاما) من القدس بالسجن ثلاث مؤبدات و60 عاما وتعويضات بقيمة مليون و450 الف شاقل (حوالي 400 الف دولار) بعد ادانته بتنفيذ عملية طعن واطلاق نار على حافلة اسرائيلية في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

ادانت المحكمة بلال ابو غانم بتهمة “القتل ومحاولة قتل سبعة اشخاص ومساعدة عدو اثناء الحرب”.

وقالت المحكمة ان بلال نفذ عملية اطلاق نار مع شريكه بهاء عليان الذي قام بالطعن داخل حافلة اسرائيلية في منطقة “ارمون هنتسيف” القريبة من جبل المكبر في القدس الشرقية بتاريخ 13 تشرين الاول/اكتوبر 2015. وقتل في العملية ثلاثة اسرائيليين، واصيب سبعة اخرون. قتل عليان برصاص الشرطة واصيب بلال ابو غانم.

وفرضت المحكمة على بلال ابو غانم السجن الفعلي لثلاثة مؤبدات (يتراوح المؤبد بين 40 و25 عاما وستحدد المدة في ما بعد) و60 عاما ودفع تعويضات مالية لكل عائلة من عائلات القتلى الاسرائيليين بقيمة 250 الف شاقل لكل منها. وحكمت ايضا بتعويض اربعة من المصابين لكل منهم 150 الف شاقل، و100 الف شاقل لسائق الحافلة الذي وقعت فيها عملية الطعن.

واثناء خروج بلال من قاعة المحكمة مكبل اليدين والقدمين قال للصحافيين “ما فعلناه رد على اعتداءاتهم على نسائنا وعلى اقصانا”.

ومن جهته قال المحامي محمد محمود الذي يمثل بلال ابو غانم “ان قرار الحكم ظالم كثيرا لان المحكمة لم تصدر احكاما مماثلة على قتلة ابو خضير مع ان عملية القتل ابشع”.

وتابع “اما بالنسبة للتعويضات فهو في السجن ولا يستطيع دفع هذه التعويضات”

واكد المحامي انهم اعتبروه مؤيدا لحركة حماس وليس عضوا فيها.

اصدرت محكمة اسرائيلية بداية ايار/مايو حكما بالسجن المؤبد على يهودي اسرائيلي بعد ادانته بخطف وضرب واحراق الفتى محمد ابو خضير حتى الموت في 2014.

ولا تزال السلطات الاسرائيلية تحتجز جثمان بهاء عليان بانتظار ان يقرر المستشار القضائي مع الشرطة مصيره.

اوصت المحكمة العليا في الماضي بان تنسق الشرطة مع العائلات الفلسطينية لتسليم الجثامين المحتجزة قبل شهر رمضان لكن وزير الامن الداخلي قرر تجميد عملية التسليم.

من جهة اخرى ارجات المحكمة المركزية الاثنين محاكمة الفتى احمد مناصرة (14 عاما) حتى 22 ايلول/سبتمبر. ادين مناصرة بالسابق بتهمتي محاولة القتل، لقيامه مع ابن عمه بهجوم بالسكاكين على اسرائيليين في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.