أعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الثلاثاء ان الولايات المتحدة تتطلع للحصول على دعم حلفائها لاقناع ايران باعادة فتح المفاوضات حول الاتفاق النووي.

وقال تيلرسون لقناة فوكس نيوز “اعتقد اننا نحتاج الى هذا الدعم سواء من حلفائنا الاوربيين ام غيرهم لنعلل للايرانيين ايضا بأن هذا الاتفاق يحتاج فعلا اعادة النظر فيه”.

وجاء كلام تيلرسون عشية لقائه الأول المقرر مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف، اضافة الى وزراء خارجية الدول الخمس الاخرى الموقعة على اتفاق عام 2015 النووي، بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا.

وفي اول خطاب له امام الجمعية العامة للامم المتحدة، اشار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى انه جاهز للتخلص من هذا الاتفاق الذي وصفه بأنه “احد أسوأ الاتفاقات التي شاركت فيها الولايات المتحدة”.

وبموجب الاتفاق النووي تخلت ايران عن جزء كبير من اليورانيوم المخصب الذي تملكه، كما وفككت مفاعلا وفتحت منشآتها النووية امام مفتشي الامم المتحدة، مقابل رفع واشنطن وأوروبا لبعض العقوبات المفروضة عليها.

ودافع وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان هذا الاسبوع عن الاتفاق وطرح فكرة فتح مفاوضات حول شرط تحديد عام 2025 موعدا لرفع بعض القيود على تخصيب ايران لليورانيوم.

واعتبر تيلرسون ان تحديد موعد لرفع هذه القيود هو “اكبر خلل واضح”، وقارن مع الاتفاق الذي ابرم مع كوريا الشمالية حيث ان اتفاقا على تفكيك برنامجها النووي انهار عام 2002.

وقال تيلرسون “انه ليس اتفاقا متينا بما فيه الكفاية. انه لا يبطىء برنامجهم بشكل كاف”.

واضاف “بامكاننا تقريبا البدء بعد عكسي للوقت الذي يصبح بامكانهم فيه استئناف قدراتهم في مجال الاسلحة النووية”.