ناقشت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الأحد مسألة خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي مع إيمانويل ماكرون بعد فوزه في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، بحسب ما أعلن داونينغ ستريت.

وأعلن متحدث أن “رئيسة الوزراء تحادثت هذا المساء مع الرئيس المنتخب ماكرون لتهنئته بحرارة على فوزه في الانتخابات”.

وأضاف أن “الزعيمين ناقشا باقتضاب مسألة بريكست، وكررت رئيسة الوزراء رغبة المملكة المتحدة بشراكة قوية مع اتحاد أوروبي ينعم بالأمن والرخاء بعد أن نغادره”.

وأشادت رئاسة الوزراء بـ”الشراكة الاستثنائية بين المملكة المتحدة وفرنسا، والتي توفر أساسا متينا للتعاون في المستقبل” قبل المفاوضات على شروط معادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي.

وقد رحب زعيم حزب العمال جيريمي كوربين من جهته بنتائج الانتخابات.

وقال كوربن على تويتر “يسعدني أن الفرنسيين رفضوا بوضوح سياسة الكراهية التي تنتهجها لوبن”.

ورحبت أيضا رئيسة الوزراء الاسكتلندية نيكولا ستورجيون وعمدة لندن صادق خان بفوز ماكرون.

غير أن نايجل فاراج، الزعيم السابق لحزب “يوكيب” المناهض لأوروبا وأحد الجهات الفاعلة الرئيسة في التصويت بـ”نعم” في الاستفتاء على بريكست، ندد بنتيجة الانتخابات الفرنسية.

وقال فاراج على تويتر إن “خداعا كبيرا صودق عليه بالتصويت. ماكرون سيكون دمية يونكر”، في إشارة إلى جان كلود يونكر، رئيس المفوضية الأوروبية.