اعتقلت الشرطة ليلة الخميس خمسة رجال يهود في القدس القديمة تشابكوا مع عناصر الشرطة وسكان محليين بعد محاولتهم أداء الصلاة عند مدخل الحرم القدسي – جبل الهيكل، قالت الشرطة.

ووفقا للشرطة، وصل خمسة الرجال اليهود الى باب الناظر في الحي الإسلامي من أجل أداء الصلاة، حيث بدأوا بالشجار مع مجموعة من سكان القدس القديمة.

وبعد وصول الشرطة، رفض المشتبهين طلبات العناصر مغادرة المكان، واندلع اشتباك مع عناصر الشرطة، ما أدى إلى اعتقالهم.

وبعد اعتقالهم، تم نقل الرجال للتحقيق. وقالت الشرطة أنه يتم التحقيق معهم للسلوك غير المنضبط، التدخل بعمل شرطي، الإعتداء واصدار التهديدات.

شرطي حدود عند مدخل الحرم القدسي في القدس القديمة، 8 يونيو 2009 (Yossi Zamir/Flash90)

شرطي حدود عند مدخل الحرم القدسي في القدس القديمة، 8 يونيو 2009 (Yossi Zamir/Flash90)

وبحسب القانون، بعد اتفاقيات وقعت عليها اسرائيل بعد السيطرة على المنطقة خلال حرب 1967/ لا يسمح لليهود الصلاة في الحرم القدسي – جبل الهيكل، ما أدى الى صلاة العديد من اليهود المتدينين عند مداخل الحرم المتعددة في الحي الإسلامي.

وتبقى مسالة صلاة اليهود في الحرم القدسي – جبل الهيكل مسألة جدلية، وعادة تؤدي الى اشتباكات عنيفة بين المسلمين في المكان وعناصر الشرطة.

ومنذ انطلاق اسبوع عيد الفصح العبري مساء الاثنين – وهو احد الاعياد الثلاثة الذي كان اليهود يحجون فيه الى الهيكل في الزمن القديم – زار حوالي 1,800 شخص الحرم القدسي – جبل الهيكل، بحسب الشرطة.