قالت الشرطة انها اوقفت 17 شخصا على الأقل خلال يوم الإثنين في القدس لعدة محاولات لتقديم قرابين ماعز لعيد الفضح العبري.

وصادرت السلطات ست عنزات ونقلتها الى القسم البيطري التابع لوزارة الزراعة، قالت الشرطة.

وتعتقد الشرطة أن المشتبهين كانوا بطريقهم الى جبل الهيكل – الحرم القدسي لتقديم قربان الفصح الموصوف في التوراة.

ويطلب نشطاء سنويا تصريح لإجراء الطقس، بحسب تعليمات التوراة، في أو بقرب جبل الهيكل – الحرم القدسي، حيث كان يتم تقديم القرابين في الزمن القديم، قبل دمار الهيكل في الموقع. وقد رفضت الشرطة والمحاكم الموافقة على الطقس بسبب امكانية تصعيد التوترات في حال إجرائه في اكثر الأماكن الجدلية في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقالت السلطات أنها نصبت حواجز يوم الإثنين قبل ابتداء عيد الفصح لتفتيش السيارات الداخلة للقدس القديمة، وأن معظم الذين تم اعتقالهم هم ناشطين يمينيين.

واعتقلت الشرطة يوم الأحد عدة ناشطين يهوديين، من ضمنهم خمسة قاصرين، قالت أنهم مشتبهين بمحاولتهم تقديم قربان منفصل بمناسبة عيد الفضح في جبل الهيكل – الحرم القدسي.

وفي الأسبوع الماضي، سمحت قوات الامن بإجراء ذبيحة غنم استعراضية في حارة اليهود في القدس القديمة. وكانت الشرطة تمنع اجراء هذه الطقوس في القدس القديمة في الماضي.

كهنة يهود يتلون نعمة الكهنوت التوراتية بعد بروفة تقديم أضحية عيد الفصح اليهودي، القدس، 6 أبريل، 2017. (Alexander Fulbright/Times of Israel Staff)

كهنة يهود يتلون نعمة الكهنوت التوراتية بعد بروفة تقديم أضحية عيد الفصح اليهودي، القدس، 6 أبريل، 2017. (Alexander Fulbright/Times of Israel Staff)

وشارك حوالي 200 شخصا، من ضمنهم عضو الكنيست من حزب (الليكود) يهودا غليك، في تقديم القربان الإستعراضي الذي تم اجرائه بالقرب من كنيس “حورفا” في القدس القديمة مساء الخميس.