اعتقلت الشرطة الصربية لاجئا بحوزته جواز سفر سوري يحمل نفس الاسم الموجود على جواز سفر عثر عليه في احد مواقع الاعتداءات في باريس، بحسب صحيفة بليتش الاثنين.

وقالت الصحيفة دون ذكر اي مصدر ان “الوثيقة التي تتضمن الاسم والبيانات نفسها لكن مع صورة شخصية مختلفة، عثر عليها السبت في مركز استقبال في بريشيفو وتم توقيف الشخص التي كانت بحوزته”.

من جهتها، رفضت وزارة الداخلية الصربية التعليق على هذه المعلومات.

وقد تم العثور على جواز سفر سوري، باسم احمد المحمد (25 عاما) في استاد فرنسا. وتم تسجيل مهاجر كانت هذه الوثيقة بحوزته في جزيرة ليروس اليونانية في الثالث من تشرين الاول/اكتوبر. وقدم طلبا للجوء في صربيا، في مركز استقبال بريشيفو، وشوهد للمرة الاخيرة في كرواتيا.

وهذا الاسم غير معروف بالنسبة لاجهزة مكافحة الارهاب الفرنسية. لكن المحققين يبدون حذرا بشأن الاستنتاجات من هذا الاكتشاف: فهل جواز السفر اصلي؟ هل يمكن ان يكون مسروقا او تم بيعه؟

وتتطابق البصمات الالكترونية لانتحاري، عثر على جواز سفر سوري باسم احمد المحمد قربه، مع رجل خضع للتدقيق الشهر الماضي في اليونان.

ووفقا للصحيفة، “من المرجح ان يكون الرجلان اشتريا كل على حدة جواز سفر سوري مزورا من المصدر ذاته في تركيا”.