اوقفت الشرطة الهولندية ثلاثة اشخاص بعد شجار في مركز للاجئين في مدينة ارنهيم في وقت متاخر من السبت ادى الى اصابة اربعة اشخاص بجروح.

وقالت الشرطة في تغريدة على تويتر الاحد ان جروح المصابين طفيفة، مضيفة ان الهدوء عاد الى المركز وانها تجري تحقيقا في الحادث.

وذكرت وكالة ايه ان بي الهولندية للانباء ان 15 الى عشرين شخصا شاركوا في العراك، الا انها لم تكشف عن هوياتهم.

وارنهيم هي واحدة من المدن الهولندية التي تضم مراكز تاوي الالاف اللاجئين بانتظار الانتهاء من النظر في طلباتهم للجوء.

وفي الاشهر ال11 الاولى من 2015 استقبلت هولندا 54 الف لاجئ فروا من الاضطرابات والفقر في بلادهم في الشرق الاوسط وافريقيا، فيما تواجه اوروبا اسوأ ازمة لاجئين منذ الحرب العالمية الثانية.

وينقسم الهولنديون بشدة حول كيفية التعامل مع الازمة واستيعاب تدفق اللاجئين.

ويتحول الخلاف احيانا الى العنف في النقاشات المحلية والوطنية حول القضية.

وفي وقت سابق من هذا الشهر اطلقت الشرطة عيارات تحذيرية على حشد في قرية غلدرمالسين بعد اعمال شغب بسبب خطط لفتح مركز لايواء نحو 1500 لاجئ.

وفي رسالته بمناسبة عيد الميلاد، دعا ملك هولندا فيليم الكسندر الهولنديين الى الوقوف الى جانب المحتاجين وعدم السماح للخوف على مستقبلهم بالسيطرة عليهم.

وقال الملك محذرا “بالتأكيد نريد حماية ما هو عزيز علينا. لا يمكن ان نوقف او ننكر مشاعر الخوف لكن علينا الا نسمح له بالسيطرة على حياتنا والهيمنة على مجتمعنا”.

واضاف ان الشعب الهولندي يحتاج الى شجاعة العمل معا “في الاوقات العصيبة” واظهار “التضامن مع الذين يحتاجون فعلا الى مساعدتنا”.