اوقف توما فابيوس نجل وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الثلاثاء رهن التحقيق في ضاحية باريس في اطار تحقيق بتهمة الاحتيال وتبييض الاموال كما افادت مصادر متطابقة.

وقد فتح تحقيق قضائي في 2013 لتوضيح ملابسات حركة اموال نقلت عبر حسابات توما فابيوس. وعمل المحققون بشكل خاص على ملف شرائه عام 2012 شقة في باريس بقيمة سبعة ملايين يورو.

وهذه الصفقة استدعت قيام خلية مكافحة تبييض الاموال في وزارة المالية بارسال بلاغ. وقال مصدر قريب من التحقيق ان هذه الشقة الواقعة في منطقة سان جرمان بالعاصمة الفرنسية “تم تفتيشها صباح الثلاثاء”.

وهي المرة الاولى التي يتم فيها الاستماع الى اقوال توما فابيوس (34 عاما) في هذه القضية من قبل محقق المكتب المركزي لمكافحة الجنح المالية في الادارة المركزية للشرطة القضائية.

واكد محاميه سيريل بونان وضع موكله قيد الحجز الاحتياطي بدون الادلاء باي تعليق اضافي.

وتوما فابيوس مستهدف ايضا بمذكرة توقيف صادرة عن الولايات المتحدة في نهاية تشرين الاول/اكتوبر. وهو متهم بتحرير شيكات بدون رصيد بقيمة اكثر من 3,5 ملايين دولار في كازينوهات عدة في لاس فيغاس في منتصف 2012.