وقعت المجموعة الفرنسية لتصنيع السيارات “بي اس آ بيجو-ستروين” الخميس عقدا بقيمة 400 مليون يورو على مدى خمس سنوات مع طهران، في ما يشكل عودة رسمية لهذه المجموعة الى ايران بعد رفع العقوبات عن الجمهورية الاسلامية بحسب بيان للمجموعة.

ومع اعلان توقيع العقد على هامش زيارة للرئيس الايراني حسن روحاني الى فرنسا، تصبح بيجو-ستروين اول مصنع غربي للسيارات يعلن عودته الى ايران منذ بدء رفع العقوبات عنها.

وينص العقد على تاسيس شركة مشتركة بين “بيجو” و”خودرو” الايرانية ستقوم بتصنيع سيارات من طراز “بيجو 208 و2008 و301″، اعتبارا من الفصل الثاني من العام 2017، وتامل المجموعة الفرنسية بتصنيع 200 الف سيارة سنويا.

وستقوم هذه الشركة اعتبارا من العام الحالي بالاشراف على الانتاج الحالي في مصنع “خودرو” بغرب طهران اي سيارت من الجيل القديم من طراز “بيجو 405 و206″.

ومع ان المجموعة الفرنسية لا تشمل هذه الطرازات في احصاءاتها العالمية لانه يتم تصنيعها باستخدام قطع محلية وصينية الا انها تشكل ثلث سوق السيارات الجديدة في ايران.

ويشكل هذا التحالف الجديد عودة مرتقبة ل”بي اس آ” الى ايران بعد اربع سنوات على مغادرتها قسرا بعد تشديد العقوبات الغربية بسبب البرنامج النووي الايراني المثير للجدل.