اعلنت سلطة الطاقة في قطاع غزة الذي تديره حماس الثلاثاء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة بسبب ازمة جديدة مع السلطة الفلسطينية حول الضريبة المفروضة على الوقود الصناعي.

وقالت سلطة الطاقة في بيان تسلمت وكالة فرانس برس نسخة منه ان “محطة توليد الكهرباء توقفت عن العمل مساء امس (الاثنين) نظرا لانتهاء آلية توريد الوقود المعمول بها منذ شهور والتي تتضمن خصم القيمة الحسابية للضريبة وقيمتها 30 مليون شيكل شهريا (الدولار يساوي 3,7 شيكل) من سعر الوقود للمحطة”.

واضاف البيان ان “فرض الضرائب على سعر الوقود من قبل وزارة المالية برام الله لن يمكن سلطة الطاقة من تشغيل محطة التوليد مما يتسبب في المعاناة لكل مكونات الحياة في قطاع غزة” مطالبة السلطة الفلسطينية ب”الغاء كافة الضرائب المفروضة على الوقود الصناعي للمحطة”.

واشار البيان الى ان سلطة الطاقة “استدانت من الشركات المحلية واقترضت من البنوك للوفاء بالتزاماتها المالية (…) وطلبت من هيئة البترول في رام الله تحويل مليون لتر على ان يتم تسديد تكاليفها المالية لاحقا الا ان هيئة البترول رفضت ذلك”.

وطالبت سلطة الطاقة حكومة التوافق ورئيسها رامي الحمد الله ب”الاعفاء الكامل مع جميع الضرائب المفروضة على وقود محطة الكهرباء لمدة عام مع التزام سلطة الطاقة بتحسين مستويات التحصيل” من المواطنين.

ويتم توريد الوقود الصناعي للمحطة بواسطة السلطة الفلسطينية، من شركات اسرائيلية.

ويعتمد قطاع غزة الذي يبلغ عدد سكانه 1,8 مليون نسمة ويعاني منذ اكثر من ثماني سنوات من ازمة كبيرة في توفير الكهرباء، لتلبية اكثر من خمسين بالمئة من احتياجاته على محطة توليد الكهرباء المحلية التي تعرضت عدة مرات للقصف الاسرائيلي سابقا.

اما بقية الكمية المطلوبة فيتم تغطيتها من اسرائيل ومصر، وفق سلطة الطاقة.