قدمت النيابة العامة في المحكمة المركزية في القدس الأربعاء لوائح اتهام ضد شابين اسرائيليين متهمين بضرب راعي فلسطيني ضربا مبرحا حتى أن فقد وعيه.

وورد في لوائح الإتهام، التي تم تقديمها في محكمة الأحداث المركزية في العاصمة، أنه في 13 مايو 2014، كان القاصرين، اللذان يبلغان الآن 15 عاما و18 عاما، يتواجدان بالقرب من مستوطنة كوخاف هشاحار في شمال الضفة الغربية عندما لاحظا راعيا في الخمسينات من عمره.

وورد في لائحة الإتهام أن المتهمين وخمسة أشخاص آخرين اجبروه على مغادرة المنطقة.

وورد أن الشابين، اللذان غطيا وجوهما بقمصان ووضعوا القفازات، حملوا قضبان حديد مع سكاكين مثبتة عليها وضربوه حتى سقط أرضا، فاقدا لوعيه.

وتم إتهامهما بالإعتداء الجسيم وحيازة سكين بشكل غير قانوني. ولم يتم العثور على خمسة المعتدين الآخرين.

وتم التحقيق مع أحد المتهمين مؤخرا، ولكن تم اطلاق سراحه لاحقا للإشتباه بأنه شارك في هجوم دوما الإرهابي، حيث قُتل ثلاثة من أفراد عائلة فلسطينية. وتم توجيه لوائح اتهام ضد متطرفين يهود في هذه القضية في الأسبوع الماضي.